الإثنين 27 يونيو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
دنيا
عدوى "أوميكرون" تنتقل من البشر إلى القطط.. علماء يفسرون
تعبيرية
19 ابريل 2022 09:02

استوضح الأطباء البيطريون الإسبان أن متحور "أوميكرون" غالبا ما يتوغل إلى جسم الكلاب أو القطط من أصحابها المصابين بفيروس كورونا.

غير أن ذلك يحدث بنسبة أقل، مقارنة بمتغيرات أخرى للفيروس التاجي.

ونشر العلماء نتائج دراستهم في مكتبة bioRxiv الإلكترونية. وقال الباحثون في مقالهم  إن سلالات جديدة تستطيع الانتقال من الإنسان إلى الحيوانات، لكنها أقل قدرة على الانتشار وأضعف في التأثير، مقارنة  بالسلالات السابقة.وأكدوا على ضرورة مراقبة انتشار "كوفيد – 19" ضمن الحيوانات المختلفة.

واكتشف الأطباء البيطريون وعلماء الأحياء على مدار العامين الماضيين أمثلة كثيرة تشهد توغل الفيروس التاجي وفيروسات شبيهة إلى مجموعات من الحيوانات البرية والمنزلية. وعلى وجه الخصوص، فقد اكتشف العلماء من الولايات المتحدة أجساما مضادة لفيروس كورونا في عينات الدم للغزلان ذات الذيل الأبيض والقطط البرية، وقبل ذلك، اكتشفوا دليلا على أن SARS-CoV-2 يمكن أن يصيب المنك والأسود والنمور وكلاب الراكون وغيرها من الحيوانات البرية.

تساءل فريق من الأطباء البيطريين الإسبان برئاسة، ساندرا باروسو أريفالو، الباحثة في جامعة مدريد الإسبانية عما إذا كانت هناك اختلافات في هذا الصدد بين متحور "أوميكرون" والسلالات السابقة من الفيروس التاجي. وافترض العلماء أن عددا كبيرا من المتغيرات كان يمكن أن يؤثر إلى حد بعيد على قدرة "أوميكرون" على الانتقال من جسم الإنسان إلى جسم الحيوان.

واختبرت، باروسو أريفالو وزملاؤها هذه الفرضية في الممارسة العملية، حيث جمعوا عينات من البلغم من 30 قطا و50 كلبا وأرنب واحد، أصيب أصحابها بفيروس COVID-19 بين منتصف ديسمبر 2021 ونهاية مارس 2022. وتم تحليل هذه العينات لاحقا باستخدام اختبارات PCR وأنظمة التسلسل الجيني.

كما اتضح، كانت آثار جزيئات السلالة "أوميكرون" موجودة في جسم ما يقرب من 10٪ من الحيوانات الأليفة، بما في ذلك 7 قطط وكلب واحد.

إذن فإن سلالة "أوميكرون" تختلف بشكل ملحوظ عن المتغيرات السابقة لـ SARS-CoV-2 التي غالبا ما تتسببت في ظهور أعراض واضحة لدى الكلاب والقطط، وفي بعض الحالات، أودت بحياة الحيوانات الأليفة. كما افترض الباحثون، فإن ذاك  يشير إلى حقيقة مفادها  بأن ظهور عدد كبير من الطفرات في جينوم متحور "أوميكرون" قد أدى بالفعل إلى انخفاض قدرة الفيروس التاجي على اختراق خلايا الحيوانات الأليفة.

وحسب أصحابها، ففي أي من هذه الحالات، لم تظهر على الحيوانات الأليفة علامات قلق أو اكتئاب أو أعراض أخرى لعدوى "كوفيد – 19"، ما يشير إلى مسار معتدل للمرض.

وفي الوقت نفسه، فإن العلماء يؤكدون على أن سلالة "أوميكرون" لم تفقد قدرتها على الانتقال من البشر إلى الحيوانات، والتي يمكن أن تكون بمثابة إحدى القنوات المهمة لانتشارها، ويمكن أن تساهم أيضا في ظهور سلالات جديدة من الفيروس التاجي.

المصدر: وكالات
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©