الإثنين 27 يونيو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
دنيا
«الجامع الأقمر» بالقاهرة.. مفخرة للعمارة الإسلامية
«الجامع الأقمر» بالقاهرة.. مفخرة للعمارة الإسلامية
12 ابريل 2022 17:53

أحمد شعبان (القاهرة) «الجامع الأقمر» أحد المساجد المُعلقة والتاريخية المتميزة بالقاهرة، يقع بشارع المعز لدين الله الفاطمي، أمر ببنائه الخليفة الآمر بأحكام الله أبو علي المنصور بن المستعلي في العام 1125م، ويتميز بتصميم هندسي يجذب الأنظار.

أنشئ الجامع فوق منطقة تسوق، وأشرف على بنائه الوزير أبو عبدالله محمد بن فاتك البطائحي، وصُمم على نفس شكل المتحف القبطي في مجمع الأديان، ويعد من مفاخر العمارة الإسلامية، وسمي بهذا الاسم لأن لون أحجاره البيضاء تشبه القمر، ويميز واجهته زخارف البديعة لا تضارعها أي واجهة أخرى في جوامع القاهرة.

وقالت الدكتور أسماء جلال أستاذ التاريخ الإسلامي بجامعة الأزهر لـ«الاتحاد»: إن العصر الفاطمي شهد نهضة معمارية وفنية كبيرة في جميع أرجاء الدولة، وخاصة مصر مقر الخلافة، وانعكس ذلك على الجوامع والقصور التي شيدوها خلال تلك الحقبة التاريخية.

وأشارت إلى أن الفاطميين اهتموا كثيراً ببناء المساجد وعمارتها وواجهاتها، ولذلك تتمتع الواجهة المعمارية للجامع الأقمر بجمال زخرفته ونقوشه الفريدة، وكانوا في العصر الفاطمي يُطلقون أسماء مُنيرة على المساجد كالأنور والأزهر والأقمر، لافتة إلى أن هذا الجامع أول مساجد مصر الإسلامية، الذي صُمم بشكل تتفق فيه واجهته مع القبلة. ويمل تخطيط الجامع الأقمر إلى شكل مستطيل غير منتظم الأضلاع من الخارج، وبنيت الساحة على الطريقة المتعارف عليها في المعمار الإسلامي، وتتزين واجهة الجامع بسبعة أشكال لشموس مختلفة الأحجام وتتفرد بذلك عن كل المساجد في ذلك الحين، ويضم برجين صغيرين، روعة في التصميم. والجامع مكون من صحن مكشوف صغير مساحته 10 أمتار مربعة، ويحتوى على أربعة إيوانات تمثل المذاهب الأربعة، ويحيط به أربعة أروقة ترتكز على أعمدة من الرخام مقتبسة من العصر الروماني، وأسقف مغطاة بقباب منخفضة.

أما المحراب فهو مكسو برخام ملون دقيق تعلوه لوحة تذكارية تسجل أعمال تجديد الجامع سنة 1396م بأمر السلطان برقوق، والتي شملت إقامة المئذنة وعمل المنبر.

وأهم ميزة في تصميم الجامع استعمال المقرنصات كعنصر من عناصر الزخرفة المعمارية الإسلامية، والتي لم تستعمل قبل ذلك إلا في مئذنة جامع الجيوشي، وتلك الزخرفة التي عم انتشارها جميع العمارة الإسلامية تقريباً بعد هذا الجامع.
 

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©