الإثنين 4 يوليو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
دنيا
«يوتيوب» تزيل 3.7 مليون فيديو من على منصتها.. ما السبب؟
يوتيوب تعزز إرشاداتها لحماية منصتها من المحتوى الضار
11 ابريل 2022 17:30

تعزز يوتيوب إرشاداتها لكي تحمي منصتها من المحتوى الضار ولمساعدة الناس على التواصل والتعاون والتجارة الإلكترونية، ففي كل دقيقة، يتم تحميل حوالي 500 ساعة من الفيديوهات على المنصة التي تعرض محتوى متنوعا يشمل نصائح للدراسة وقصصا إنسانيّة مؤثّرة في أنحاء منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا والعالم، حسب طارق أمين، رئيس YouTube في المنطقة.

ويقول طارق أمين لـ«الاتحاد» إن فريق يوتيوب يعمل دائماً على حماية المنتدى، وتطوير المنصة لجعلها أفضل أداة لسرد القصص ومشاركتها مع الآخرين، أو اكتساب مهارات جديدة، أو قضاء وقت ممتع، ولذلك تستند جهودها على عدة مبادئ تسمى بـ"مبادئ المسؤولية الأربعة".

مبادئ المسؤولية الأربعة 
ويوضح: «إنّ أهمّ أولويات YouTube هي تنفيذ مسؤوليتها من خلال حماية منتدى YouTube من المحتوى الضارّ، ونقصد بالمنتدى صانعي المحتوى أو الأشخاص الذين يبحثون عن محتوى رائع ليشاهدوه. لتحقيق هذه الغاية، تتّبع YouTube "مبادئ المسؤولية الأربعة" وتحرص على تنفيذ إرشادات المنتدى بشكل صارم. وتهدف هذه المبادئ إلى استمرارية الحفاظ على الأمان عبر المنصة من خلال إزالة المحتوى والتركيز على المحتوى الموثوق ومكافأة صناع المحتوى الذين ينشرون محتوى مفيد والحد من انتشار المحتوى الذي على وشك مخالفة سياساتنا».
ويضيف "أول المبادئ هي إزالة المحتوى المخالف لسياسات YouTube بأسرع وقت ممكن. ثانياً رفع أو إبراز المحتوى الموثوق الذي يقدّم محتوًى عالي الجودة، خاصّة عندما يبحث المستخدمون عن أخبار عاجلة. ثالثاً، تحرص YouTube على مكافأة الفنّانين وصانعي المحتوى وشركاء الإعلام المؤهّلين والموثوقين، وأخيراً، حد من انتشار ما يُعرف بالمحتوى القريب من مخالفة إرشادات المنتدى".

إرشادات المنصة  
تحدّد إرشادات المنتدى في YouTube أو (YouTube Community Guidelines) بوضوح المحتوى المسموح به وغير المسموح به على YouTube وYouTube Kids، كما تعالج هذه السياسات جميع أنواع المحتوى، بما في ذلك الفيديوهات والتعليقات، والروابط، والصور المصغّرة، والإعلانات. تتطور هذه السياسات باستمرار لضمان ملاءمتها الواقع الجديد واستباق المؤشّرات، مثل السياسات حول المعلومات الطبية الخاطئة المرتبطة بفيروس كوفيد-19، حسب طارق أمين.

ويضيف: «تعزّز YouTube هذه السياسات من خلال نظام تنفيذ صارم يساعد على حماية المنتدى من المحتوى الضار. ويتم الإبلاغ عن المحتوى إمّا بواسطة الأنظمة الآلية أو من قِبل المستخدمين. وتعمل الفِرق المدرّبة التي تضم آلاف الأشخاص حول العالم إلى جانب أنظمة تعلُم الآلة على مراجعة المحتوى الذي تم الإبلاغ عنه. إذا كان المحتوى مخالفًا لإرشادات YouTube، تتم إزالته، وإذا كان غير ملائم لجميع فئات الجمهور، يتم حظره على فئات عمرية معيّنة، أما المحتوى الذي يتبيّن أنّه لا يخالف الإرشادات فيبقى معروضًا على المنصة. تساعد هذه الآليات على ضمان تغطية أكبر، فالتقنيّة الآلية هي أفضل في العثور على المحتوى على نطاق واسع، أما المراجعون فإنهم يحددون المحتوى الذي يجب إزالته وفقًا لإرشادات YouTube والسياق المحدد».

ويلفت إلى أن السياسات تنطبق دأيضًا على الإعلانات التي لها مجموعة منفصلة من السياسات الصارمة حيث تمنع عرض إعلانات تتضمّن روابط تنقل المستخدمين إلى مواقع قد تكون غير آمنة، مثل المواقع التي تحتوي على برامج ضارة أو محتوى غير مرغوب فيه أو محتوى مخصص للبالغين، وفي حال لم يلتزم أحد المعلنين بتلك السياسات توقف منصة YouTube بشكل مباشر إمكانية عرض الإعلانات على المنصة وتحتفظ بحقّها في إيقاف حسابه على "إعلانات Google" ومنعه من عرض أي إعلانات على مختلف المنصات.

الشفافية والمساءلة
لضمان الشفافية والمساءلة، يقومون عبر تقرير YouTube الفصلي بمشاركة نتائج تنفيذ إرشادات المنتدى، وقد تبيّن في التقرير الأخير أنّه في الفترة بين أكتوبر وديسمبر 2021، تمّت إزالة أكثر من 3.7 مليون فيديو بسبب مخالفتها إرشادات المنتدى في YouTube، ومن بين هذه الفيديوهات، حقّقت نسبة 38 % عدد مشاهدات يتراوح بين 1 و10، فيما لم تحقّق 32 % منها على أي مشاهدة على الإطلاق، ما يعني أنّ أنظمة تعلُم الآلة في YouTube اتّخذت الإجراءات اللازمة بحق الفيديوهات المخالفة قبل أن يكون لها أثر كبير على المنصة.

أما فيما يتعلّق بسلامة الأطفال، يقول طارق أمين: تسعى فِرق YouTube من التأكّد من إزالة أكبر عدد ممكن من المحتوى المخالف والذي تمّ الإبلاغ عنه بأسرع وقت ممكن، وهذا يشمل إزالة كمية أكبر من المحتوى الذي قد يكون غير مخالف للسياسات بشكل عام، وكمثال على ذلك، تمّ إزالة أكثر من 1.1 مليون فيديو في الفترة الزمنية نفسها بسبب مخاوف تتعلق بسلامة الأطفال، بما في ذلك فيديوهات قد تكون مضرّة للأطفال مثل فيديوهات التحدّيات أو حتى المحتوى المنشور بنيّة بريئة والذي قد يكون هدفًا للمعتدين.

ويقول طارق أمين "لا تزال سياساتنا تتطوّر وتتكيّف أمام تحديات جديدة، ومازال منتدانا يؤدّي دور مهم ورئيس في الإبلاغ عن المحتوى المخالف. وبغضّ النظر عن الظروف، يبقى التزامنا بحماية المنتدى من المحتوى الضارّ على منصّتَيْ YouTube وYouTube Kids ثابتًا في جميع الظروف".

 

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©