السبت 22 يناير 2022
أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
دنيا
«قيثارة».. منصة لإبداعات النساء
تشجع النساء على التميز (من المصدر)
الثلاثاء 11 يناير 00:45

لكبيرة التونسي (أبوظبي)

أسست الدكتورة مريم كتيت، التي تعمل في خط الدفاع الأول، منصة تطوعية مجانية، من داخل الإمارات وخارجها، وتفتح لهم باب الإبداع تحت مظلة واحدة أطلقت عليها «قيثارة» أو «شيكارا» والتي تعني القوة، مؤكدة على أن كل سيدة تتميز بقوة داخلية كبيرة، وما ينقصها إلا التوجيه والتدريب والمساعدة لتحقيق الإقلاع، وتتطلع كتيت التي توفر هذه المنصة الإلكترونية مجاناً لدعم وتسويق منتجات مختلف النساء إلى استقطاب المزيد من النساء، حتى توفر لهن الدعم والتدريب.
وقالت الإماراتية الدكتورة مريم إن المنصة التي تضم 15 سيدة تدير كل منهن مشروعاً مميزاً، يعملن بشكل منفرد وجماعي ويقومن أيضاً بتسويق منتجات بعضهن بعضاً ويساعدن الأخريات على ذلك، وأكدت أن «قيثارة» تعمل على إحداث التغيير في المجتمع وترك الأثر، وذلك بجمع نساء من مختلف الجنسيات من داخل الدولة وخارجها، حيث تؤمن أن القوة والإيجابية في العمل في مجموعات. 

وصفة السعادة
وعن قصة البداية أشارت كتيت إلى أنها بدأت مشوارها المهني كطبيبة «طب الأسرة» ضمن تخصص الطب العام، حيث اعتبرت الأسرة وحدة متكاملة بيولوجياً وفيزيولوجياً وسيكولوجياً واجتماعياً، ثم طرقت باب العلاج بالفن والألوان، وبالتأمل والطاقة الإيجابية، وعملت في هذا الخصوص على طريقها تعد «وصفة السعادة».

  • دعم النساء من مختلف الجنسيات
    دعم النساء من مختلف الجنسيات

القوة والإيجابية
وتضم «قيثارة» أو«chikara» وفق ما صرحت مريم كتيت مجموعة من الخبرات في التدريب والتكوين ومدربات اليوجا والطاقة، حيث يتجاوز طموحها الترويج لمشاريع النساء إلى تحقيق أثر عالمي عبر تخصيص منصة تجمع مشاريع نساء قاسمهن المشترك الطموح والبحث عن الإيجابية والتميز، موضحة أن الكلمة اليابانية «chikara» تعني القوة والقدرة أو التأثبير. وفي «قيثارة» كل امرأة قائدة ومؤثرة، هكذا تؤمن مؤسسة المنصة، التي أوضحت أن كل امرأة يمكنها ترك الأثر وصنع الحياة التي تريدها مهما كانت التحديات، ومن خلال عملها كطبيبة أسرة وخوضها تجربتها في مجال التعافي بالفن والتأمل واليوجا تعرفت كتيت على مجموعة من الناس الذين يعملون في التأمل واليوجا والعلاج بالألوان، والأعمال اليدوية والصناعات، مشيرة إلى أن مجال الصناعات والحرف اليدوية عامل مشترك وجسر للتواصل بين الماض والحاضر. 

في 2020 
بالرجوع للبدايات أشارت كتيت إلى أن البداية كانت سنة 2020 عندما تسبب انتشار الجاحة حول العالم في فقدان الكثير من السيدات لمصادر دخلهن، خاصة الحرفيات والمشاركات في المعارض، من هنا بدأت التفكير في العمل معهن ومساعدتهن، عن عبر صيغ جديدة للتدريب والتعليم وإيجاد منافذ للتسويق، حيث قالت: فكرت في إنشاء منصة وتدريب عن بُعد وعقد جلسات وتواصل مع نساء أخريات، وتم تأسيس شبكة تواصل ومن هنا جاءت فكرة «قيثارة» وفي نهاية 2021 تم الإطلاق.

أهداف
«قيثارة» التي تتكون من مجموعة من رائدات الأعمال تتضمن 3 أهداف رئيسة وهي: الشراكات، الازدهار والترويج، ويطلق عليها «شيكارا» لأنها تعتمد على الطاقة ونشر الإيجابية تقدم لأصحاب الأعمال من النساء منصة على الإنترنت لتسويق وبيع منتجاتهن وتربطهن بالأحداث والفرص وتساعدهن على تحويل أعمالهن رقمياً، وهو ما يزيد من الفرص لشراكات بين النساء والشركات والأسواق الأخرى والمعارض حضورياً.

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©