الخميس 20 يناير 2022
أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
دنيا
علي يوسف السعد يكتب: سافر مع الكبار
علي يوسف السعد يكتب: سافر مع الكبار
الثلاثاء 11 يناير 00:45

السفر مع الكبار.. نعم الاختيار
مرافقة آبائنا وأجدادنا لنا في رحلات سياحية هي من الأمور المحببة للقلب، إذ إن حضورهم يضفي على تلك الرحلات روحاً جميلة ويشعرنا بدفء الأسرة وأهمية الترابط الأسري بيننا وبين كبار السن عموماً، وبالنسبة لي هي من أجمل الرحلات، عندما سترى ابتسامتهم تداعب تجاعيد وجوههم النيرة، تشع سعادةً وابتهاجاً، هي لحظات ستجعل رحلتك معهم أمراً لا ينسى. لكن مهلًا، قبل السفر معهم يجب مراعاة بعض الأمور المهمة، حتى تكون رحلتنا آمنة بعيدة عن أي قلق أو أخطار.
لكبار السن ظروف مختلفة عن غيرهم، أتحدث هنا عن الصحة العامة وعن القدرة على السير وعن أشياء أخرى يجب أن تراعى عند التخطيط لرحلة ما أو سفر، إذ يجب الاطمئنان على صحتهم عن قرب واستشارة طبيب إذا كانوا يعانون من أمراض مزمنة أو ما إلى ذلك من ظروف خاصة، فتلك الاستشارة ضرورية، ومن ضمن الأسئلة التي يمكن الاستفسار عنها من الأطباء هي إمكانية استقلالهم للطائرات أو السفن إذا كانت الرحلة ستشمل ذلك.
بعد ذلك تأتي مرحلة اختيار الوجهة المناسبة، فكلٌ له حالته الخاصة، فمنهم من يحتفظ بقوته وقدرته على السير، وهناك من يعاني من بعض المشاكل الصحية فتراه يفضل الابتعاد عن المرتفعات أو بذل أي مجهود إضافي، أما من يعانون من الحساسية فإن المرتفعات والأماكن القريبة من البحر هو اختيار مثالي لهم، وهكذا تسير الأمور.
كذلك يؤخذ بعين الاعتبار أثناء السفر مع كبار السن التأكد من حملهم لجميع أدويتهم الخاصة، بالإضافة إلى أي أدوية مساعدة أخرى قد يحتاجونها، مما يجعلك جاهزاً أمام أي طارئ يحدث، وفي نصيحة من أحد المتخصصين للمرضى المستقلين للطائرات عموماً، أوصى بضرورة حفظ العقاقير الحساسة للبرودة مثل الأنسولين، في حقائب اليد، وليس في مقصورات شحن الحقائب، ذلك أن هذه المقصورات تكون شديدة البرودة وقد تؤدي إلى فساد تلك العقاقير وتبلورها.
كذلك من الجيد لأصحاب الأمراض الدقيقة مثل القلب وغيرها اصطحاب التقارير الطبية الخاصة بهم، وكذلك النشرات الطبية للأدوية التي يتناولونها، فهذه الأمور ربما تبدو بسيطة لكنها تخدم الأطباء المعالجين بشدة وقت حدوث أي طارئ، لا قدر الله.
تأتي النصيحة الأخيرة متعلقة ببرامج السفر المختارة، فمن الجيد أن تكون برامج مرنة وغير إلزامية، فهذا الأمر مهم جداً كونهم في رحلة للاسترخاء والراحة، فإذا أرادوا تغيير الجدول للاستراحة فافعل ذلك من دون تردد، واحرص أن تكون هذه البرامج متناسبة معهم من ناحية وجود فترات راحة مناسبة، وعدم احتوائها على كثير من بذل الجهد أو السير.
إن كل هذه الاحتياطات والجهد الذي سنبذله لتوفير رحلات كبار السن هي جهد بسيط مقابل ما ستشعر به من راحة وما سيكتبه الله لك من أجر، سفرك معهم، بلا شك سيسعدهم.

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©