الأحد 23 يناير 2022
أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
دنيا
تجارب التسلّق في «كلايم أبوظبي»
تجارب التسلّق في «كلايم أبوظبي»
الجمعة 7 يناير 00:26

أبوظبي (الاتحاد) 

يُعتبر التسلّق الداخلي من الأنشطة المميزة التي تكتسب شعبية متزايدة يوماً بعد يوم. ويحتضن «كلايم أبوظبي» المرفق الترفيهي والرياضي الداخلي الأبرز في الإمارات، عدداً من التجارب الاستثنائية مثل أكبر نفق هوائي داخلي للقفز الحر في العالم، وأعلى جدار تسلّق داخلي في المنطقة.. ويمكن لمختلف الأعمار ممارسة هذه الرياضات مع التوجيه والإشراف وامتلاك المهارات الأساسية، بحيث تُعتبر أسلوب حياة لكثيرين لما توفره من حفاظ على مستويات النشاط واللياقة.
وذكر علي النجار، (28 عاماً)، أنه بدأ هواية التسلّق قبل عام، ويحرص على المشاركة بشكل منتظم في «كلايم أبوظبي»، ما يمنحه القوّة للتعامل مع ضغوطات العمل والحياة على مدار الأسبوع.. وقال: يسهم التسلّق في التخفيف من القلق، كما يساعدني على التركيز بشكل أفضل. أما ماركو بوريلو، (37 عاماً)، فقد بدأ هواية التسلّق منذ كان في الـ 18 من عمره، وهو لا يكتفي بالتسلّق الداخلي فحسب، بل يحرص على تحدي قدراته عبر رياضة التسلّق في المواقع الخارجية، ويتّبع روتين تسلّق محدَّد للحفاظ على لياقته البدنية.
وقالت فرانشيسكا فيراري تانكا، (33 عاماً)، إنها خاضت تجربة التسلّق لأوّل مرة العام الفائت، مما شكَّل لها تحدياً حقيقياً، واستغرقت وقتاً لتكتسب الثقة بنفسها والاستمتاع بهذه الرياضة، بحيث تختبر طرق تسلّق مختلفة للانتقال إلى مستويات أعلى.
ويحرص الزوجان آشلي هويل ونيك ويتكومب على زيارة «كلايم أبوظبي» مرتين إلى 3 مرات أسبوعياً للتدرّب وصقل مهاراتهما. وذكرت أشلي أن التسلّق يُعد ملاذاً رياضياً مثالياً لهما، حيث تعرّفا من خلاله على أصدقاء رائعين. ويقدِّم «كلايم أبوظبي» دورات تدريبية مختلفة، ويوفِّر مجموعة من مدربي التسلّق المؤهَّلين وفق أعلى المستويات، ويُتيح للمبتدئين أسلوب «توب روب».. ويضم المرفق 5 جدران تسلّق بمستويات صعوبة متفاوتة، حيث يمكن الاختبار ما بين جدار «البولدرنغ» وجدار الإحماء وجدار التسلّق للمستويين المتوسط والمتقدِّم، وجدار «ذا ساميت»، أطول جدار تسلّق داخلي في المنطقة بارتفاع 42 متراً.

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©