الإثنين 6 ديسمبر 2021
أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
دنيا
قانون جديد لحماية اللغة العربية في مصر.. ما القصة؟
قانون جديد لحماية اللغة العربية في مصر.. ما القصة؟
الخميس 25 نوفمبر 21:11

أحمد شعبان (القاهرة)


يعد مشروع حماية اللغة العربية، من المشروعات التي حظيت باهتمام كبير خلال الساعات القليلة الماضية في مصر، حيث قدمت النائبة بالبرلمان المصري سولاف درويش، مشروع قانون حماية اللغة العربية والحفاظ عليها في ظل انتشار اللغات الأجنبية.


وشهد مشروع قانون اللغة العربية حراكاً داخل البرلمان المصري، حيث أحاله المستشار حنفي جبالي رئيس البرلمان المصري، للجنة الإعلام للمناقشة، وينص مشروع القانون على إلزام جميع الجهات العامة والخاصة في مصر باستخدام اللغة العربية في نشاطها الرسمي.


وتتضمن مواد مشروع قانون حماية اللغة العربية عدداً من المواد المهمة وأهمها: تسمية هذا القانون بـ"قانون النهوض باللغة العربية"، وأن اللغة العربية هي اللغة الرسمية الوحيدة في مصر، ولا يجوز استعمال أي لغة أخرى، وتلتزم الوزارات والمصالح الحكومية والمؤسسات الرسمية العامة والخاصة والنقابات والجمعيات والنوادي والأحزاب ومنظمات المجتمع المدني والشركات باستخدام اللغة العربية في نشاطها الرسمي.


ويشمل أيضاً قانون اللغة العربية البيانات، والمعلومات المتعلقة بالمصنوعات، والمنتجات المصرية بما في ذلك المنتجات التي تُصنّع في مصر بترخيص من شركات أجنبية، وأي إعلانات مرئية أو مسموعة أو مقروءة، مُوجهة للجمهور أو أي منشورات دعائية وغير دعائية وأي حملات إعلامية، والإعلانات التي يجب أن تكون باللغة العربية، ويجوز أن تضاف ترجمة لها بلغة أجنبية على أن تكون اللغة العربية أكبر حجمًا وأبرز مكانًا.
كما يجب أن تصاحب الأفلام والمسلسلات وسائر المصنفات الناطقة بغير العربية المرخص بعرضها في مصر مرئية أو مسموعة ترجمة عربية صحيحة منطوقة أو مكتوبة.


وتضمن مشروع قانون النهوض باللغة العربية، كتابة اللافتات وأسماء المؤسسات العامة والحكومية وعناوينها باللغة العربية، وكذلك الشوارع والأحياء والساحات والحدائق العامة والشواطئ والمنتزهات وغيرها من المواقع، وتستثنى من ذلك المواقع المسماة بأسماء أعلام غير عربية.


كما يتضمن أيضاً كتابة المؤسسات التجارية والمالية والصناعية والعلمية والاجتماعية والسياحة باللغة العربية، وأوراق النقد والمسكوكات والطوابع والميداليات والنياشين المصرية، والشهادات وقرارات معادلة الشهادات الأجنبية، ويجوز أن تضاف إلى الكتابة العربية ما يقابلها بلغة أجنبية على أن تكون اللغة العربية أكبر حجما وأبرز مكانا.

الأكثر قراءة
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2021©