الثلاثاء 30 نوفمبر 2021
أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
دنيا
متى يعتبر الكوليسترول مرتفعاً؟
صورة تعبيرية
الثلاثاء 23 نوفمبر 14:35

الكوليسترول من المواد الشحمية التي لها دور أساسي في الجسم.  وتكمن أهمية وجود الكوليسترول في الجسم بسبب وظيفته التي تتمثل في إنتاج الهرمونات، وفيتامين د، وإنتاج المواد التي تساعد في عملية هضم الأطعمة.ولكن زيادته  ترفع خطر الإصابة ببعض الأمراض الخطيرة، مثل: النوبات القلبية. ولكن متى يعتبر الكوليسترول مرتفعًا؟ .


 بعد تحليل الدم تظهر بعض الأرقام التي تشير إلى مستويات ونسبة الكوليسترول في الدم، عندها من الممكن توضيح إذا كان الفرد يعاني من ارتفاع الكوليسترول أم لا.

وأظهرت النتائج أنه عندما تكون مستويات الكوليسترول الكلي 240 ملليغرام/ديسيلتر فأعلى فانه بذلك تكون مستويات الكوليسترول مرتفعة.

ويساهم الاختبار أو التحليل الذي يلجأ إليه الطبيب المختص وهو تحليل الدم، في التحقق من مستويات الكوليسترول في الجسم، ويعرف هذا التحليل عادةً باسم تحليل الليبيدات (Lipid profile).

من خلال القيام بهذا النوع من التحليل يمكن معرفة مستويات كلٍ من الكوليسترول الكلي، والبروتين الدهني منخفض الكثافة، والبروتين الدهني مرتفع الكثافة، والدهون الثلاثية أيضًا. 

وهناك مجموعة من العوامل التي لها دور في زيادة خطر الإصابة بارتفاع الكوليسترول، ومن أبرزها:

 تزداد مخاطر المعاناة من بعض الحالات الصحية مع تقدم العمر.كما يزداد خطر إصابة الفرد بارتفاع الكوليسترول في حال كان أحد الوالدين يعاني من مرض القلب المبكر، أي قبل سن 55 عامًا. كما أن زيادة الوزن، أو المعاناة من السمنة من المحتمل أن تزيد من خطر الإصابة بارتفاع الكوليسترول. كما أن انقطاع الطمث يرتفع مستوى البروتين الدهني لدى النساء  مما يؤدي إلى زيادة خطر إصابة المرأة بأحد أنواع أمراض القلب.

 ومن أجل خفض الكوليسترول المرتفع فإن أبرز الخطوات هي: اتباع نظام غذائي صحي، وممارسة بعض التمارين الرياضية، وتناول بعض أنواع الأدوية في بعض الأحيان مع التقيد بتعليمات الطبيب المعالج.

المصدر: وكالات
الأكثر قراءة
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2021©