تامر عبد الحميد (أبوظبي)

أعرب الفنان السعودي أصيل أبو بكر عن فخره باختياره ليكون أول فنان سعودي يفتتح سلسلة حفلات «جلسات في إكسبو»، التي أحياها مساء أمس الأوّل على مسرح حديقة اليوبيل، والتي اعتبرها محطة فارقة ومميزة في حياته، لاسيما أنه أعاد للجلسات الخليجية رونقها من جديد من خلال «إكسبو 2020»، الصرح الضخم الذي يحتضن أنواع الفنون الخليجية والعربية والعالمية من خلال فعالياته الفنية المتنوعة. وصرّح أنه وبمناسبة «إكسبو»، قد سجّل أغنية أهداها إلى دولة لإمارات بعنوان «دبي.. أهلاً وسهلاً»، من كلمات الشاعر الإماراتي علي الخوار وألحان أصيل نفسه، وتم تسجيلها في «استوديوهات أغاني» بدبي.
شدّد أصيل أبو بكر على أهمية عودة الجلسات الغنائية من جديد بعد اختفائها لفترة طويلة، لاسيما أنها ذات طابع مميزة ونكهة خاصة، ولديها قاعدة جماهيرية كبيرة، ممن يعشقون الأغاني التراثية والطرب الأصيل، موجهاً شكره لمسؤولي «إكسبو 2020» على الاهتمام الكبير بأنواع الفنون المختلفة في هذا الحدث الضخم، خصوصاً الجلسات، وقال: جئت إلى دبي وأنا متحمس لكي أشارك جمهوري الحبيب افتتاح الجلسات في «إكسبو 2020»، على خشبة مسرح «اليوبيل» الضخم الذي تم تصميمه بأحدث التقنيات الصوتية والضوئية وشاشات العرض والديكورات المميزة التي وضعت للجلسات لمسة مميزة.وتابع: لمست خلال الحفل مدى شوق وتعطش الجماهير للأغنيات الخليجية والجلسات الطربية، فلا ننسى أنه مر عامان عانى خلالهما العالم أجمع بسبب جائحة «كورونا»، وتوقفت الفعاليات، وتأجلت إقامة الحفلات والمهرجانات التي كانت أحد أهم الفعاليات الترفيهية للناس. وقال: مع الالتزام بكافة الشروط الوقائية والصحة والسلامة العامة كما عودتنا الإمارات، فإن «إكسبو» أعاد إحياء الجلسات من جديد، وباقي الفعاليات الفنية الأخرى لكي يستمتع بها الحضور ونجوم الموسيقى والغناء معاً. 

إبداع وإبهار
وأوضح أصيل أنه كان متلهفاً لأن يشاهد بعينيه، إبداع وإبهار الصرح الأضخم «إكسبو 2020»، وقال: حرصت على زيارة الحدث العالمي قبل حفلي بيوم، وسرت بين أروقته وأجنحته التي أظهرت جمال التصاميم الهندسية والديكورات الخلابة، ومنصة «الوصل» القبة التي شيدت بإبداع لا مثيل له، لافتاً إلى أنه زار الجناح السعودي وشعر بالفخر لأنه يتضمن سيرة المملكة العربية السعودية وتاريخها وتراثها الأصيل، وبأدق التفاصيل، منوِّهاً بأنه سيضع خطة لزيارة «إكسبو 2020» بين وقت وآخر، خصوصاً أنه يحوي العديد من الأماكن المميزة وأجنحة عديدة للدولة المشاركة التي يريد زيارة أغلبها للتعرف إلى حضارات وثقافة الآخر.

موسم الرياض
وحول مشاريعه الفنية الجديدة، ذكر أصيل أنه يستعد حالياً لتجهيز ألبوم غنائي جديد، يضم من 4 إلى 5 أغنيات، خصوصاً أنه كشف عن مشاركته في حفلات موسم الرياض لهذا العام، والتي يعتبرها واجب وطني بالنسبة له، ويريد أن يقدم شيئاً جديداً وأغنيات متنوعة لجمهور بلده السعودية.

تقنية «هولوجرام»
وحول تقنية «هولوجرام» التي قدمت العام الماضي لوالده الراحل أبو بكر سالم، وجسدته وهو يغني على خشبة المسرح، أعرب عن سعادته بإقامة هذه الأمسية الفنية تكريماً لوالده أبو بكر سالم، واحتفاء بأعماله الخالدة على مدى 50 عاماً، موجهاً شكره للهيئة العامة للترفيه في السعودية التي تهتم بإقامة مثل هذه الفعاليات والمناسبات المهمة التي تحتفي بنخبة من نجوم العمالقة. ونوّه بأهمية الاحتفال برموز غنائية ومدارس موسيقية، من خلال هذه التقنية الجديدة مثل طلال مداح، عبادي الجوهر ومحمد عبده، الذي أعلن عن أرشفة أعماله بتقنية «هولوجرام».