تامر عبد الحميد (أبوظبي)

على اختلاف الإيقاعات والحركات والاستعراضات، إلا أن «إكسبو 2020» وحد وجمع ثقافات وفنون العالم على خشبة مسرح واحد، ضمن سلسلة «إيقاعات العالم» التي أُقيمت على مدى 3 أيام على مسرح «حديقة اليوبيل»، وشارك فيها نحو 20 فرقة موسيقية واستعراضية ومطربين، ليسردوا من خلال موسيقاهم حكاية تراث وتاريخ أصيل لبلادهم، متأثرين بمقولة الفيلسوف الألماني والشاعر والملحن فريدريك نيتشه «إذا أردت الحكم على مستوى شعب ما فاستمع إلى موسيقاه»، فقدموا فقرات من الفلكلور والاستعراض الشعبي الذي صاحبه استخدام عددٍ من الآلات التقليدية والمعاصرة لعرض مقطوعات مبهجة، منها ما أعاد للحضور الحنين إلى الماضي، وبعضها كان مواكباً لعصر الموسيقى الإلكترونية والإيقاعات الشبابية الخالصة.
وفي ختام حفلات «إيقاعات العالم» مساء أمس الأول، والتي احتفت بمختلف أنواع الموسيقى منها «البوب» و«الروك» و«الإيقاع» و«الفولك» و«الفانك» و«الفلامنكو» و«الكلاسيكية»، شارك فيها كل من المغنية وعازفة الجاز الفرنسية جيل باربر،  وفرقة لوس كوبانوس الكوبية، والموسيقي والمطرب السوداني أمجد شاكر، والمغني الباكستاني عارف لوهار، اكتملت رسالة وهدف «الإيقاعات» بتوحد ألوان وأشكال موسيقية مختلفة من بلدان العالم لإثراء المشهد الفني والثقافي في «إكسبو 2020»، وتأكيداً على أن الموسيقى لغة عالمية واحدة يفهما الجميع، وأن الفنون من أهم الوسائل التي تجمع الشعوب على اختلاف لغاتهم وثقافاتهم وجنسياتهم.

زاندا زاكوزا: درس في تاريخ الفن
المغنية والمؤلفة العالمية زاندا زاكوزا من جنوب أفريقيا، أعربت عن سعادتها للمشاركة في هذا الحدث العالمي من خلال «إيقاعات إكسبو»، وقالت: عشت تجربة مختلفة ومميزة وفريدة من نوعها في هذا العالم الغني بمختلف الأنواع الموسيقية الذي شاركت فيه، وقدمت إبداعاتي أمام جمهور الإمارات ومختلف العالم، مجتمعين على مساحة خضراء هي حديقة مسرح «اليوبيل» للاحتفاء بالموسيقى والغناء. وأضافت: في «إكسبو 2020» شاهدنا ثقافات متنوعة وحضارات مختلفة، وفنون من مختلف أنحاء العالم، واكتسبنا المعرفة عنها، وعن تاريخها الفني، فزيارة هذا الحدث وأجنحة الدول المبهرة والمشاركة في فعالياته والاستمتاع بعروضه فرصة عظيمة.

جون فورفير: فنون العالم على مسرح واحد
قدمت فرقة كيريكيس الموسيقية التي تضم خمسة عازفين، رقصات ارتجالية من الفلكلور الشعبي المجري، واستمتع الزوار بأداء مميز للفرقة المتأثرة بعدة أنماط فنية مثل «الجاز» و«الروك آند رول»، حيث قدمت الفرقة عدداً من المقطوعات المستلهمة من الموسيقى التقليدية المجرية، وعن شعوره بمشاركة الفرقة في «إكسبو 2020»، قال «جون بورفير» قائد الفرقة وعازف الفلوت: هذه زيارتي الأولى لدبي، ففي طفولتي كنت أجمع الطوابع الخاصة بدولة الإمارات، ولا يزال لديّ حتى الآن أكثر من ألف طابع، وهذا ما جعلني أعرف أكثر عن هذا البلد الذي أحببته منذ الطفولة. وأضاف: بعد أن عزفنا في أكثر من 30 دولة، من بينها جامايكا والسويد واليابان، نتشرف اليوم بأن نكون جزءاً من السلسلة الموسيقية المتنوعة والمتفردة «إيقاعات العالم»، فإنه شعور رائع أن أعزف هنا في دبي خلال الحدث الدولي المهم «إكسبو 2020»، الذي يجمع ثقافات وفنون دول العالم على مسرح واحد.

بدر الشعيبي: صرح كبير
بدر الشعيبي الذي شارك في إحياء فقرة غنائية في سلسلة «إيقاعات»، ضمت مجموعة من أجمل أغنياته التي حققت انتشاراً كبيراً عبر عن فخره بأن يكون أحد فناني هذا الحدث الموسيقي المنوع الذي يجمع نخبة من أبرز موسيقيي العالم والوطن العربي، وقال: كلنا فخر بهذا الصرح العالمي «إكسبو 2020» الذي يجمع حضارات دول العالم في الإمارات، معبراً عن سعادته لمشاركته في «إيقاعات العالم» خصوصاً أنها سلسلة موسيقية مختلفة ومتنوعة، تجمع الثقافات الموسيقية من حول العالم، حيث تبادل الخبرات والتعرف إلى ثقافات الآخر من خلال الموسيقى والفن.

ماستر كي جي: تجربة مذهلة
قدم الموسيقي والدي جي الشهير «ماستر كي جي» من جنوب أفريقيا، فقرة غنائية بمصاحبة الموسيقى الإلكترونية، وعن مشاركته في «إيقاعات العالم»، قال: إنها كانت تجربة مذهلة بالنسبة له أن أغني وأؤدي فقرتي الموسيقية عبر هذا مسرح «يوبيل» الضخم، في هذا الحدث العالمي «إكسبو 2020»، فالجمهور كان خيالياً، وقد اجتمعنا في حب «إكسبو»، وكان المشهد رائعاً برؤية الوجوه السعيدة، والجمهور الذي حضر من مختلف الجنسيات والثقافات على أرض الإمارات، ليستمتع بهذه السلسلة المميزة.

أنطوني خوري: إبداع وإبهار
وسط تفاعل كبير من حضور «إيقاعات العالم»، احتفلت فرقة البوب روك «أدونيس» اللبنانية بمرور 10 أعوام على تأسيسها، مع جمهورهم في «إكسبو 2020»، وقدموا باقة منتقاة من أغنياتهم الشهيرة، وعبر الفنان اللبناني أنطوني خوري - أحد أعضائها - عن سعادته بمشاركة فرقته في هذه الفعالية الفنية المتميزة التي تضم نخبة من موسيقيي العالم، وقال: شرف لي أن أقف أنا وفرقتي على مسرح «اليوبيل» والتقي مع جمهور الإمارات في هذا الحدث العالمي الضخم الذي يجتمع فيه 192 دولة من حول العالم، حيث يجتمع الإبداع والإبهار وتجمع الحضارات والثقافات في مكان واحد.

أروى: مسرح للثقافات
أعربت الفنانة اليمنية أروى عن سعادتها بمشاركتها في هذا الحدث العالمي، الذي يقام على أرض الإمارات، وقالت: تشرفت بأن أكون جزءاً ولو بسيط من هذا الحدث بمشاركتي في حفلات «إيقاعات العالم»، فـ شكراً «إكسبو 2020» على ترشيحي للمشاركة في هذا الحدث العالمي الأضخم، وعلى الثقة الكبيرة بأن أكون فنانة عربية تشارك بحفل ضمن سلسلة «إيقاعات العالم»، هذه الفعالية الفنية المتميزة والمتنوعة التي تمزج الفنون بكافة أشكالها على مسرح واحد، حيث يتشارك العالم الغناء والاستعراضات الفلكلورية التي تبرز ثقافات الآخر من خلال فنونها.