تامر عبد الحميد (أبوظبي)

أهدت الفنانة اليمنية أروى زوار ليالي «إيقاعات العالم» في «إكسبو 2020» أغنيتها الجديدة «قلبي قلبي» التي تمزج بين اللغتين العربية والإنجليزية، التي من المقرر أن تصورها وتعرضها قريباً على حسابها الرسمي بموقع «يوتيوب»، لافتة إلى أنها بعد أن أدت أغنية ضمن حفلها في «إيقاعات العالم»، فهي ستفكر في الفترة المقبلة في مجموعة من المشاريع الفنية، إلى جانب تحضيرها أيضاً لمجموعة من الأغنيات على الطريقة العالمية. وأوضحت أنها خلال الفترة المقبلة ستعقد جلسة غنائية خليجية، خصوصاً مع اختفاء الجلسات في الفترة الماضية، وستكون جلسة على الطريقة اليمنية، ستقدم خلالها بعض الأغاني اليمنية التي لم تغن أو تقدم في السابق من التراث.
ولفتت إلى أن «إكسبو 2020» أعاد الحياة الثقافية والفنية مجدداً، بعد فترة انقطاع طويلة استمرت حوالي عامين بسبب أزمة جائحة «كورونا»، التي أثرت على كل المجالات، وغيرت من طبيعة الحياة العامة، وأوقفت النشاطات وأجّلت جميع المشاريع، إلا أنه ومع التدابير الوقائية التي تتخذها دولة الإمارات في الحفاظ على السلامة العامة والحد من انتشار «كورونا»، بتوفير اللقاحات والفحص الدوري المستمر PCR، قد ساهمت وبشكل كبير في عودة الحياة، مع الالتزام بأفضل الشروط الوقائية.

مشاركة
أروى، نجمة الحفل الثاني من سلسلة «إيقاعات العالم» الذي أحيته مساء أمس الأول على مسرح «حديقة اليوبيل».. أعربت لـ «الاتحاد» عن سعادتها بمشاركتها في هذا الحدث العالمي، الذي يقام على أرض الإمارات، وتشرفت بأن تكون جزءاً من هذا الحدث بمشاركتها في حفلات «إيقاعات العالم»، وقالت: شكراً «إكسبو 2020» على ترشيحي للمشاركة في هذا الحدث العالمي الأضخم، وعلى الثقة الكبيرة بأن أكون فنانة عربية تشارك بحفل ضمن سلسلة «إيقاعات العالم»، هذه الفعالية الفنية المتميزة والمتنوعة التي تمزج الفنون بكافة أشكالها على مسرح واحد، حيث يتشارك العالم الغناء والاستعراضات الفلكلورية التي تبرز ثقافات الآخر من خلال فنونها.

أمل وتفاؤل
وأشارت إلى أنه بعد فترة من الانقطاع عن إقامة المهرجانات الموسيقية والحفلات الغنائية، أعادت لنا الإمارات و«إكسبو 2020» هذا اللقاء الرائع والحميمي الذي نلتقي فيه جمهورنا من جديد ونتفاعل معهم من على خشبة المسرح، وقالت: تبث لنا الإمارات دائماً روح الأمل والتفاؤل خصوصاً في أصعب الظروف، ففي الإمارات نشعر دائماً بالأمن والأمان، وهذا ليس غريباً عليها.

إبداع وإتقان
وأوضحت أروى أنها كانت من أوائل من حرصوا على زيارة «إكسبو 2020» بعد حفل الافتتاح المبهر، وبمجرد وصولها إلى أرض الحدث، شعرت بالإبهار والإبداع والإتقان في التصاميم الخاصة بالمعرض الدولي، وبالأجنحة الخاصة التي صممت على أعلى مستوى من الهندسة المعمارية والتقنيات الحديثة، والتي أسهمت بشكل كبير في التعرف إلى حضارات وثقافات الدول من دون السفر إليها، لافتة إلى أن أول جناحين زارتهما هما الإماراتي واليمني، كما أعجبتها كثيراً منصة «الوصل» التي جلست لساعات لمشاهدة عروضها الرائعة التي مزجت بين الصوتي والمرئي والضوئي.