تامر عبد الحميد (أبوظبي)

رحلة موسيقية غامرة بالأصوات المتميزة والموسيقى المختلفة، والإيقاعات التقليدية والمعاصرة عاشها حضور وزوار «إكسبو 2020» ضمن الفعالية الفنية المفعمة بالطاقة والحيوية «إيقاعات العالم»، التي انطلقت أولى حفلاتها مساء أمس الأول على مسرح حديقة «اليوبيل»، والتي شارك فيها نخبة من الموسيقيين ونجوم الغناء من مختلف أنحاء العالم، ليقدموا استعراضات وفلكلور وفقرات غنائية أظهرت ثقافات العالم من خلال فنونها، والتي استمرت حتى الساعات الأولى من صباح اليوم التالي.

شهدت أولى حفلات «إيقاعات العالم» حضوراً كبيراً من محبي وعشاق الموسيقى العربية والعالمية، وتأتي ضمن السلسلة الترفيهية الموسيقية «إيقاعات إكسبو» الشهرية والتي تستمر لمدة 3 أيام متتالية، وأحيا الانطلاقة 8 فنانين وفرق موسيقية، هم: فرقة «نايك» من صربيا، وفرقة «لي جرند هولور» من كندا، والفرقة الماليزية «الرقص الثقافي الماليزي»، والموسيقي والدي جي الشهير «ماستر كي جي» بمشاركة المغنية «زاندا زكاوزا» من جنوب أفريقيا، والفرقة اللبنانية «أدونيس»، وفريق «ستيب أفريكا» الأفريقي، والفرقة الهندية «سنام»، والمطرب السعودي المقيم في الكويت بدر الشعيبي.

موسيقى تقليدية وعصرية
بدأ الحفل بتقديم الفرق الموسيقية عدداً من فقراتها المتنوعة بمصاحبة آلات موسيقية مختلفة تقليدية وعصرية، حيث أدت فرقة «نايكد» مجموعة من موسيقاها العالمية الشهيرة التي تنطوي على تأثيرات مميّزة من منطقة البلقان، مقدمة عرضاً مفعماً بالحيوية يضم الكمان الغجري وإيقاعات «البيبوب» والآلات النفخية، فيما قدمت فرقة «لي جرند هولور» المكونة من 4 موسيقيين، مزيجاً خاصاً من موسيقى الفولك، والموسيقى الكلاسيكية، وموسيقى البلوغراس، وأدت الفرقة الماليزية استعراضاً مبهراً يمزج بين الفلكلور والموسيقى التي أبرزت ثقافة وفنون ماليزيا.

إبداع وإبهار
ووسط تفاعل كبير من حضور «إيقاعات العالم»، احتفلت فرقة البوب روك «أدونيس» اللبنانية بمرور 10 أعوام على تأسيسها، مع جمهورهم في «إكسبو 2020»، حيث قدموا باقة منتقاة من أغنياتهم الشهيرة، التي اكتسبوا من خلالها قاعدة جماهيرية ضخمة في أنحاء العالم بفضل المزيج الموسيقي الممتع الذي يجمع بين الشجي والتفاؤل، وعبر الفنان أنطوني خوري - أحد أعضائها - عن سعادته بمشاركة فرقته في «إيقاعات العالم» التي تضم نخبة من موسيقيي العالم، كما كان له الشرف بأن يقف هو وفرقته على مسرح «اليوبيل» ويلتقوا مع جمهور الإمارات في هذا الحدث العالمي الضخم الذي يجتمع فيه 192 دولة من حول العالم، حيث يجتمع الإبداع والإبهار وتجمع الحضارات والثقافات في مكان واحد.

موسيقى إلكترونية
ومع دمج الغناء بالموسيقى الإلكترونية، قدما كل من الموسيقي والدي جي «ماستر كي جي»، والمغنية والمؤلفة «زاندا زاكوزا» من جنوب أفريقيا، سهرة مبهرة من الاستعراض والغناء وفقرة الـ «دي جي»، التي تفاعل معها الحضور كثيراً عبر أغنياتهما الشهيرة التي حققت رواجاً عالمياً كبيراً منها أغنية «سكيليتون موف»، وبعد انتهاء حفله صرح «ماستر كي جي» لـ «الاتحاد» أنها كانت تجربة مذهلة بالنسبة له أن يغني ويؤدي فقرته الموسيقية الإلكترونية عبر هذا المسرح الضخم، في هذا الحدث العالمي «إكسبو 2020»، وقال: الجمهور كان خيالياً، وقد اجتمعنا في حب «إكسبو»، وكان المشهد رائعاً برؤية الوجوه السعيدة، والجمهور الذي حضر من مختلف الجنسيات والثقافات على أرض الإمارات، ليستمتع بهذه السلسلة المميزة «إيقاعات العالم».

ثقافات الآخر
واختتم الفنان بدر الشعيبي أولى ليالي «إيقاعات العالم»، حيث قدم فقرة غنائية استعراضية ضمت مجموعة من أجمل أغنياته التي حققت انتشاراً كبيراً، والتي تفاعل معها الحضور وأخذ يردد معه كلمات بعضها حتى نهايتها منها: «برافو عليك»، و«تجي أنت»، و«شكاكة»، و«أنا وياه»، و«عندي طلب»، و«ترى زهقة»، وعبر الشعيبي عن فخره بأن يكون أحد فناني هذا الحدث الموسيقي المنوع الذي يجمع نخبة من أبرز موسيقيي العالم والوطن العربي، وقال: كلنا فخر بهذا الصرح العالمي «إكسبو 2020» الذي يجمع حضارات دول العالم في الإمارات، معبراً عن سعادته لمشاركته في «إيقاعات العالم» خصوصاً أنها سلسلة موسيقية مختلفة ومتنوعة، تجمع الثقافات الموسيقية من حول العالم على مسرح واحد، حيث تبادل الخبرات والتعرف إلى ثقافات الآخر من خلال الموسيقى والفن.

فنون هندية
واصطحبت فرقة «سانام»، وهي واحدة من أكثر فرق البوب روك المحبوبة في الهند، حضور «إيقاعات العالم» في رحلة غنائية عبر الذاكرة، مقدمة لهم مجموعة مختارة من الأغاني والاستعراضات التي برزت ما تتمتع به الهند من فنون مختلفة، الأمر نفسه بالنسبة لفرقة الرقص «ستيب أفريكا»، التي كرّس أفرادها فنهم لتقاليد «الرقص النقري» الأفريقي - الأميركي وسط حماسة الحضور.