أعلنت الحكومة البريطانية، اليوم الجمعة، إطلاق أكبر حملة للتطعيم باللقاح المضاد للإنفلونزا الموسمية.
يأتي ذلك بسبب المخاوف من تزايد الإصابات بالإنفلونزا بعد تراجع مستويات المناعة نتيجة أشهر من الإغلاق لمكافحة تفشي فيروس كورونا المستجد المسبب لمرض كوفيد-19.وذكرت وزارة الصحة البريطانية، في بيان، أن هذه الحملة هي أضخم برنامج تطعيم ضد الإنفلونزا في تاريخ المملكة المتحدة وتستهدف 35 مليون نسمة.
كانت وزارة الصحة قد أطلقت حملة لشرح فوائد تلقي اللقاح المضاد لفيروس كورونا ولقاح الإنفلونزا في نفس التوقيت، وتشجيع الأشخاص المؤهلين للحصول على لقاح الإنفلونزا والجرعات المعززة من لقاح فيروس كورونا في أقرب وقت ممكن، مشيرة إلى أن هذا الأمر سيساعد جزئيا في تخفيف الضغط على أنظمة هيئة الخدمات الصحية الوطنية.
وهناك مخاوف من أن ارتفاع حالات الإصابة بمرض كوفيد-19 خلال الأشهر القليلة المقبلة قد تصاحبه عودة ظهور الإنفلونزا. 
 وقد يؤدي الطقس البارد إلى تحفيز انتقال العدوى بالإنفلونزا بسبب زيادة التواصل الاجتماعي في الأماكن المغلقة حيث تكون التهوية قليلة.
وتقول جيني هاريز، الرئيسة التنفيذية لوكالة الأمن الصحي في بريطانيا "إننا نواجه شتاء مليئا بالتحديات، ولكن يمكننا جميعا مساعدة أنفسنا ومن حولنا".
وأضافت "إن التطعيم ضد كلا الفيروسين (كورونا والإنفلونزا) لن يساعد فقط في حمايتنا وحماية أحبائنا، ولكنه سيساعد أيضا على حماية هيئة الخدمات الصحية الوطنية من الضغط المحتمل".
بدأت بريطانيا الشهر الماضي في تقديم الجرعة المعززة من اللقاح المضاد لفيروس كورونا للأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 50 عامًا وغيرهم من الفئات الضعيفة.