شعبان بلال (القاهرة)


أمر النائب العام المصري، اليوم الثلاثاء، بإحالة 3 متهمين محبوسين، طبيبين وموظف بمستشفى خاص، للمحاكمة الجنائية، لاتهامهم بالتنمر على ممرض بالقول واستعراض القوة والسيطرة عليه، في الواقعة الشهيرة إعلامياً بـ"السجود لكلب".


وتسببت هذه الواقعة في حالة كبيرة من الجدل في الشارع المصري وعلى مواقع التواصل الاجتماعي، بعد انتشار مقطع فيديو تم تسريبه لطبيب وهو يأمر ممرضاً بالسجود لكلب يملكه هذا الطبيب.


وقالت النيابة العامة المصرية إن الطبيبين والموظف أمروا المجني عليه بالسجود لحيوان يملكه طبيب من المتهمين مستغلين ضعفه وسلطتهم عليه بقصد تخويفه ووضعه موضعَ السخرية والحطّ من شأنه.


وشددت النيابة العامة المصرية على تجريم اعتدائهم على المبادئ والقِيَم الأسرية في المجتمع المصري، وانتهاكهم حرمة حياة المجني عليه الخاصة، ونشرهم عن طريق الشبكة المعلوماتية تصويرًا لواقعة التنمر، مما انتهك خصوصية المجني عليه دون رضاه، واستخدامهم حسابًا خاصًّا على أحد مواقع التواصل الاجتماعي بهدف ارتكاب تلك الجرائم.


وأكدت أنها أقامت الدليلَ قِبَل المتهمين مما ثبت من مشاهدة مقطع تصوير واقعة التنمر وإقرار المتهمين به وبصحة ظهورهم فيه، وما ثبت من شهادة المجني عليه وشاهديْن آخريْن، وما تتضمنه إقرارات المتهمين في التحقيقات.