تجري الاستعدادات النهائية لإطلاق أول رحلة إلى الفضاء طاقمها من المدنيين  بالكامل ضمن السياحة الفضائية.
سيقود الرحلة جاريد أيزاكمان، المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة التجارة الإلكترونية «شيفت فور بايمنتس»، مع ثلاثة رفاق مبتدئين.ومن المتوقع أن تستمر الرحلة ثلاثة أيام بدءاً من الانطلاق من قاعدة «كيب كنافيرال» في ولاية فلوريدا الأميركية وحتى الهبوط في المحيط الأطلسي.
وخفّض قطب التكنولوجيا، البالغ من العمر 38 عاماً، قيمة مبلغ، لم يُحدد لكن من المفترض أنه ضخم، دفعه لزميله الملياردير إيلون ماسك مالك شركة «سبيس إكس» حتى ينطلق أيزاكمان وثلاثة آخرون جرى اختيارهم للرحلة إلى المدار على متن كبسولة «كرو دراجون».
وستنطلق مركبة الطاقم من مركز كنيدي للفضاء التابع لإدارة الطيران والفضاء الأميركية «ناسا» على قمة أحد صواريخ ماسك القابلة لإعادة الاستخدام من طراز «فالكون 9» يوم الأربعاء.
وطرح أيزاكمان فكرة النزهة المدارية، التي أطلق عليها اسم «إنسبيريشن4»، بهدف زيادة التوعية وحشد الدعم لمستشفى «سانت جود» لأبحاث الأطفال، وهو مركز رائد لعلاج الأطفال من السرطان، الذي تعهد أيزاكمان شخصياً بدفع 100 مليون دولار أميركي له.
لكن نجاح هذه المهمة سيساعد أيضاً على الدخول في حقبة جديدة من السياحة الفضائية التجارية بينما تتنافس شركات عدة على العملاء الأثرياء الراغبين في دفع جزء من ثرواتهم لتجربة بهجة الطيران الأسرع من الصوت وانعدام الوزن ومشاهدة الفضاء.
وسبق أن نقلت «سبيس إكس» بالفعل عدداً من مهام الشحن ورواد الفضاء إلى محطة الفضاء الدولية التابعة لوكالة «ناسا».