شعبان بلال (القاهرة)


أكثر من 9 أشهر عمل خلالها المهندس المصري محمود الكومي على اختراع روبوت له القدرة على استخراج المياه من الهواء عبر استخدام تكنولوجيا جديدة ومختلفة.


المهندس الحاصل على جائزة "جنيف للاختراع" أطلق على هذا الروبوت اسم "إيلو"، والذي يعمل على توفير المياه عبر تكثيف الرطوبة من الهواء، بالإضافة إلى قدرته على العمل في بيئات أكثر صعوبة من بيئات الأرض، خاصة المريخ.


يقول الكومي لـ "الاتحاد"، إنه عمل على مدار سنوات في هذا النشاط حتى استلهم مؤخرا وبالتحديد خلال عام 2020، فكرة هذا الروبوت من رحلات وكالة الطيران والفضاء الأمريكية "ناسا" لكوكب المريخ، والتي تواجه مشكلة عدم توافر المياه وتبحث عن بدائل لذلك.


وحسب المهندس المصري، الذي تخرج من كلية الهندسة بجامعة طنطا في مصر، فإن الروبوت "إيلو" له القدرة على العمل في ظروف كوكب الأرض لكنه يحتاج إلى 15% من الرطوبة، بالإضافة إلى أنه صُمم ليعمل في ظروف مناخية مشابهة لتلك الموجودة على المريخ والمعروف أن طقسه مشبع بنسب عالية من الرطوبة لكنه جاف جدا.


وتعني كلمة "إيلو" الحياة باللغة الإستونية وأيضا نسبة إلى إيلون ماسك الرئيس التنفيذي لشركتي تسلا وسبيس إكس الذي يعتبره قدوته في الحياة العملية، حسب الكومي.


مميزات الروبوت امتدت أيضا إلى قدرته على تحديد الأماكن المناسبة لاستخلاص المياه في الفضاء ليتم عمل محطة لتوليد المياه فيها، بالإضافة إلى انخفاض تكلفة تشغيله.


وسجل الكومي الروبوت في وزارة الزراعة المصرية بعد إجراء تجارب متعددة له، واختبار قدرته على العمل في مناخ الفضاء عبر تهيئة الظروف في غرفة مغلقة بدرجة حرارة محددة، مشيرا أيضا إلى التأكد من سلامة المياه المنتجة عبر تحليلها بوزارة البيئة تحت إشراف وزيرة البيئة المصرية.


وأنتج الكومي هذا الروبوت بجهود ذاتية وتلقى حتى الآن العديد من الاتصالات لتبني فكرته من شركات ومؤسسات مهتمة بالتكنولوجيا.