أعلنت الدكتورة نتاليا بوشا ، أخصائية طب وجراحة العيون، أن استخدام الهاتف الذكي عادة يقلل من عدد رمشات العين، ما يؤدي إلى زيادة تبخر الغشاء الدمعي الواقي وجفاف العين.

وتشير الأخصائية، في حديث لوكالة "prime" الروسية للأنباء، إلى أن تبخر هذا الغشاء، يجعل العين هدفا سهلا لمختلف أنواع الأحياء المجهرية، التي تسبب التهابها. كما لا يستبعد حدوث مشكلات في الرؤية.

وتقول، "بالإضافة إلى هذا، ثبت أن التركيز لفترة طويلة على شيء قريب يسبب تطور قصر النظر لدى الأطفال، وعند البالغين يسبب عدم وضوح الرؤية عند النظر إلى شيء بعيد، أي يمنع تكيف العين بسرعة. وقد يصاحبه انخفاض الأداء وصداع ودوخة".

وتضيف، غالبا ما يسبب استخدام الهاتف الذكي توتر عضلات الرقبة ومنطقة العنق، واضطراب امدادات الدم، ويعاني المركز البصري من ذلك أيضا. ويمكن أن يؤدي هذا إلى تضيق حاد في مجال الرؤية وحتى اختفائه بعض الوقت بحسب «rt».

وتعتقد الأخصائية، أن الفئة الأكثر ضعفا في هذا المجال هم الأطفال دون التاسعة من العمر. لذلك تنصح أولياء الأمور بعدم السماح لهم باستخدام الهاتف الذكي.

واما بالنسبة للبالغين، فعليهم بين فترة وأخرى رفع نظرهم عن شاشة الهاتف والنظر إلى نقاط بعيدة. ومن المهم أن تكون المسافة بين العين والهاتف الذكي 40-45 سم، خاصة بالنسبة للأطفال والمراهقين.