توفي مذيع برامج حوارية إذاعية في الولايات المتحدة مناهض للتطعيم باللقاحات المضادة لفيروس كورونا المستجد بعد إصابته بالمرض.
وفي غضون شهر واحد، بات مارك بيرنييه، البالغ من العمر 65 عاما، ثالث مذيع محافظ مناهض للقاحات يتوفى في الولايات المتحدة إثر إصابته بالفيروس، حسبما أفادت صحيفة «نيويورك ديلي نيوز» اليوم الاثنين.
 توفي بيرنييه أول أمس السبت متأثرا بإصابته بمرض كوفيد-19 بعد صراع مع المرض استمر ثلاثة أسابيع، حسبما أعلنت محطته الإذاعية.
ونقلت صحيفة «نيويورك ديلي نيوز»، عن محطة «نيوز دايوتنا بيتش» قولها «بحزن شديد، تعلن محطة نيوز دايوتنا بيتش وساوذرن ستون
كوميونيكيشنز وفاة مارك بيرنييه، الذي أفاد المستمعين بالمعلومات وكان مصدر ترفيه بالنسبة لهم عبر المحطة لأكثر من 30 عاما».
وأضافت المحطة «نطلب منكم منح الخصوصية لعائلة مارك خلال هذه الفترة من الحزن».
كان بيرنييه قد أصيب، قبل ثلاثة أسابيع، بعد تقديم برامج حوارية إذاعية في شاطئ دايتونا لمدة 30 عاما، وبعد أن أطلق على نفسه اسم (مستر أنتي فاكس) أو «السيد المناهض للتطعيمات». كما قال إن الحكومة الأميركية «تتصرف مثل النازيين» لإصرارها على أن يحصل الناس جميعا على التطعيم.
يشارإلى أن وفاة بيرنييه هي الثالثة هذا الشهر بين مقدمي البرامج الحوارية المحافظين المجاهرين بعداوتهم للتطعيم باللقاحات المضادة
لفيروس كورونا.
وسبق أن توفي المذيع الأميركي المحافظ ديك فاريل، الذي اشتهر بمناهضته للقاح المضاد للفيروس، بعد إصابته بمرض كوفيد-19 الناجم عن العدوى بالوباء، بحسب ما نقلته وسائل إعلام أميركية وعالمية. وتفي فاريل، البالغ من العمر 65 عاما، في المستشفى في 4 أغسطس الجاري من مضاعفات إصابته بالوباء.
كما توفي مقدم البرامج الإذاعية المحافظ فيل فالنتين المثير للجدل والمعارض للقاح المضاد للفيروس بعد إصابته بمرض كوفيد-19.