شعبان بلال (القاهرة)

شهدت مصر، اليوم الاثنين، جريمة غريبة بقيام عامل وزوجته بوضع مادة سامة لابنتهما بعد تقييدها لرفضها الزواج من أحد أقاربها، في محافظة قناة (جنوب مصر). وكبل والد المجني عليها وزوجته ابنتهما بالجنزير وقاما بتعذبيها ووضع مادة «صبغة شعر» سامة وتناولها بعد رفض الزواج من أحد أقاربها حسب ما ذكرت تحريات السلطات الأمنية في مصر. ونجح الأطباء في إنقاذ حياتها بعد نقلها إلى المستشفى، لتؤكد الفتاة خلال التحقيقات أن والدها أجبرها على تناول المادة السامة. وأوضحت التحريات أن الفتاة تركت المنزل من أيام وظلت غائبة 10 أيام متواصلة حتى استقرت لدى إحدى الأسر في القاهرة، وأعلن رب الأسرة عن مكان وجود الفتاة على الفيس بوك وفق بياناتها في البطاقة، وذهب ذووها وتم جلبها وعادت إلى المنزل، وتبين أنها هربت لرفضها الزواج من أحد الأشخاص.