شعبان بلال (القاهرة)

توفي الإعلامي المصري حمدي الكنيسي، رئيس الإذاعة المصرية الأسبق، أمس الجمعة، عن عمر يناهز 80 عاماً، وذلك بعد تعرضه لأزمة صحية نُقل على إثرها إلى المستشفى. وأعلن نقيب الإعلاميين المصري الدكتور طارق سعدة، أنه من المقرر تشييع جثمان الفقيد، اليوم السبت، من مسجد الحصري بمدينة 6 أكتوبر.

وفي وقت سابق، وجه الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، بتوفير الرعاية الطبية الكاملة للإعلامي الكبير حمدي الكنيسي، رئيس الإذاعة المصرية الأسبق بمستشفى المعادي العسكري، إثر إصابته بأزمة صحية.

ويعد الكنيسي أشهر مراسلي مصر الحربيين للإذاعة خلال حرب أكتوبر 1973، حيث تولى حمدي الكنيسي منصبه كرئيس للإذاعة المصرية عام 1997 وحتى مارس 2001 حتى بلوغه سن التقاعد، وهو من مواليد 19 مارس 1941 بقرية شبرا النملة مركز طنطا محافظة الغربية، وحصل على ليسانس الآداب قسم اللغة الإنجليزية جامعة القاهرة عام 1961.

وقدم الكنيسي، العديد من البرامج الإذاعية المهمة، وهي برامج «قصاقيص، والمجلة الثقافية، وصوت المعركة، ويوميات مراسل حربي، وتليفون وميكروفون»، وهو عضو مجلس إدارة اتحاد كتاب مصر ورئيس اللجنة الثقافية، وهو كاتب قصصي وعسكري وسياسي وله العديد من المؤلفات منها الحرب طريق السلام، عاشر العشرة، يوميات مذيع في جبهة القتال، وغيرها.

وحصل أيضاً على العديد من الجوائز والأوسمة، منها درعا التفوق من وزير الإعلام تقديراً لتطوعه كمراسل حربي للإذاعة في أثناء حرب أكتوبر، ووسام الجمهورية تقديراً لأدائه كمستشار إعلامي لمصر في لندن ونيودلهي عام 1982، وجائزة التفوق في الأداء من رئيس الوزراء عام 1985.