الاتحاد (مصطفى أوفى)
تمكن رجل بريطاني من هزيمة فيروس كورونا المستجد وتماثل للشفاء رغم أن الأطباء يئسوا من شفائه وكادوا يوقفون الأجهزة التي كانت تبقيه على قيد الحياة، بحسب ما نقلته صحيفة "ديلي ميل".
بقي آدم بانكس،  البالغ من العمر 39 عامًا، ثلاثة أشهر في المستشفى - بما في ذلك خمسة أسابيع في غيبوبة - بينما كافح الأطباء لإنقاذه.
وبعد كل هذه المدة في الغيبوبة، أراد الأطباء وقف الأجهزة. إلا أن زوجته ماري واجهت القرار بالرفض القاطع.
وقال بانكس، الذي يعيش في مقاطعة يوركشاير البريطانية مع زوجته ماري وطفليهما (19 و17 عامًا) "لقد رفضتْ وتوسلتْ إليهم أن يأتوا بخيار آخر".

  • بانكس مع زوجته بعد الخروج من المستشفى
    بانكس مع زوجته بعد الخروج من المستشفى

وأضاف "انهارت رئتاي بنحو 90٪ واحتجت إلى الأكسجين في غضون أيام من دخولي إلى المستشفى".
في محاولة أخيرة لإنقاذه، نقل بانكس إلى مستشفى في مدينة ليستر حيث وضع على آلة أكسجة غشائية خارج الجسم (ECMO)، للحفاظ على عمل رئتيه وقلبه.وفقد بانكس الكثير من وزنه خلال محنته، كما تظهر الصور.
وقال: "لم أتناول الطعام خلال شهرين ونصف الشهر، وفقدت صوتي. لذلك، أمضيت حوالي أسبوعين في العناية المركزة لبناء بعض القوة وتعلم كيفية المشي".
أخيرا، خرج من المستشفى في 19 أبريل الماضي، لكنه كان يعلم أن أمامه طريقاً طويلاً للشفاء. وأوضح "أخضع الآن للعلاج في عيادة خاصة بمرضى كوفيد طويل الأجل وقد قيل لي إن الأمر سيستغرق حوالي 18 شهرًا حتى أبدأ في الشعور بأنني طبيعي مرة أخرى".
وقد تلقى بانكس جرعتين من لقاح مضاد لكورونا في يوليو الماضي، الأمر الذي قال إنه يجعله يشعر "بقدر أكبر من الحماية" من المرض.
وتحدث كيف غيرت معركته مع فيروس كورونا نظرته للحياة.