نالت فتاتان توأمان في السنغال شهادة الثانوية العامة وهما بعد في الثالثة عشرة من العمر. وهذا الإنجاز هو الأول من نوعه في البلد وكان سابقاً من نصيب تلميذ حصل على هذه الشهادة في الرابعة عشرة.
وفي السابق، لم يكن مسموحاً التقدّم لهذه الامتحانات قبل السابعة عشرة، وفق المكتب الوطني للشهادة الثانوية.
ونالت أميناتا وراما دياو، المولودتان في الثامن من أكتوبر 2007 شهادة الثانوية العامة في مدرسة تُعرف بأنها مركز امتياز في «يومبول»، إحدى ضواحي العاصمة دكار. ونجحتا من الدورة الأولى في امتحانات الفئة العلمية باختصاص علوم الحياة.

  • التوأمان آميناتا وراما دياو
    التوأمان آميناتا وراما دياو

وقالت أميناتا بخجل «كنّا متوتّرتين وكان ينبغي لنا أن ننجح من أجل عائلتنا، خصوصاً من أجل والدنا الذي بذل قصارى جهده».
وقد أدرك ديمبا دياو، الموظّف الحكومي المتقاعد، أن ابنتيه تتمتّعان بـ «ّذكاء كبير»، فجعلهما تتخطّيان الصفوف ووفّر لهما حصصاً تعليمية في المنزل.
وقالت الخريجتان الجديدتان إنهما تنتظران نتيجة امتحان القبول في كلية مشهورة للعلوم التطبيقية في مدينة تييس (غرب) لدراسة الهندسة المدنية كوالدهما.

  • التوأمان آميناتا وراما دياو
    التوأمان آميناتا وراما دياو

وقد أعطتهما الدولة منحة للدراسة في الصف الإعدادي خارج السنغال، لكن والدهما قال إنه رفض نظراً لصغر سنهما وسابقة اختفاء دياري سو التي هزّت السنغال.
كانت دياري سو، التي فازت بلقب أفضل تلميذة في السنغال عامي 2018 و2019، التحقت بالصف الإعدادي في مدرسة «لوي لو غران» الثانوية الباريسية المرموقة، واختفت في مطلع عام 2021، وما لبثت أن ظهرت مجدداً بعد أيام، مؤكدة أن اختفاءها كان لأسباب شخصية، وعادت بعدها إلى بلدها.
وأشاد الرئيس السنغالي ماكي سال بنتيجة الفتاتين التوأمين خلال احتفال أقيم في دكار لتكريم التلاميذ المتفوقين.
ووعد بأن الدولة ستؤمّن لهما «كل الدعم اللازم» لتمكينهما من مواصلة دراستهما.