هناء الحمادي (أبوظبي)

الحصان كائن حساس، ولديه مزاج يختلف من حين لآخر، كما يمتلك تعابير معينة تحتاج إلى صبر من المصور لالتقاطها، لذلك جسدت صور التقطها محمد السويدي (تخصص إدارة أعمال) جماليات الخيل العربي، بلقطات من زوايا متعددة، خلال دخوله الكثير من مسابقات جمال الخيول، كما أنه يملك مربطاً خاصاً به لتربية الخيول، فبرع في التقاط أجمل صور الخيول العربية الأصيلة، مؤكداً أن الحصان  يمتلك تعابير معينة تحتاج إلى صبر من لالتقاطها، لذلك هناك أمور يجب مراعاتها عند التصوير، منها اختيار الزاوية للحصول على لقطة كأنها قصة ترويها عدسة الكاميرا.

  • محمد السويدي
    محمد السويدي

يقول السويدي: «ما يميز الخيول العربية أنها ذات جمال مميز، وهي تدفع بكاميرا المصورين لاقتناص صور في قمة الإبداع، شريطة التوقيت المناسب لأخذ اللقطة المميزة بكبسة زر.
 وعن أهم مناطق الجمال التي يركز عليها المصور المحترف في الخيول العربية أوضح السويدي أنها عينا الحصان، وإظهار الرقبة وشعر الخيل وجماله عند الركض، وتفاصيل الجسم وشكل الأذن، والكتف مع تقويس الرقبة، وذلك وقت الثبات أو الحركة وأثناء الجري والقفز.

وأضاف: «الأهم لديَّ أن أقترب من الخيل قبل تصويرها حتى تألف وجودي، ووجود الكاميرا وصوتها، فالخيول حساسة جداً وتلتفت إلى أي صوت، ومن الممكن أن تخاف من فلاش الكاميرا وتغضب، لذلك أحاول قبل التصوير التقرب منها لأن حاسة الشم لديها قوية، وبذلك تعتاد عليّ.. ومن الأماكن التي أفضل تصويرها غالباً تواجد الخيول في المزارع والبر، لأن الخلفيات الطبيعية تضيف جمالاً للصور.

الغروب
ويعد وقت الغروب من أجمل الأوقات التي يفضلها للتصوير، لأنها تبرز جمال الخيل العربية مع غروب الشمس التي تنثر أشعتها لتشكل لوحة جمالية طبيعية ترسم جمال الخيل مع انعكاس الضوء عليها.
وبدأت رحلة محمد السويدي لتصوير الخيول في كل البطولات التي تقام حول مسابقات جمال الخيول العربية، ثم بعد ذلك اتجه إلى بطولات خارجية أوروبية وبطوله جمال الخيول في باريس.

المصور الإماراتي محمد السويدي  فاز عام 2020 بالمركز الأول بجائزة «مسابقة التصوير الفوتوغرافي الرابعة للجواد العربي»، التي شارك فيها 95 مصوراً من 22 دولة بإجمالي 220 صورة تجسد جمال الخيول. ويؤكد أن تصوير الخيول العربية يحتاج إلى الكثير من الجهد والصبر والتركيز لاقتناص اللحظة المنتظرة، لأن الخيل نادراً ما تعطي المصور لقطة جميلة، لذلك فإن كاميرته ترافقه في كل جولاته، خاصة أثناء البطولات لمسابقة جمال الخيول.