نيويورك (رويترز) 

قال قاض اتحادي: إنه يتعين على شركة نتفليكس مواجهة دعوى تشهير رفعتها ليندا فيرستاين المدعية السابقة في مانهاتن، بسبب تقديم شخصيتها في صورة امرأة شريرة عنصرية عديمة الأخلاق في مسلسل (وين ذاي سي أس) «عندما يروننا» الذي صدر عام 2019، ويتناول جريمة اغتصاب شهيرة تُعرف باسم قضية رجال سنترال بارك الخمسة. وقال قاضي المحكمة الجزئية الأميركية في مانهاتن كيفن كاستل: إن فيرستاين زعمت بشكل مقنع أنه تم التشهير بها في خمسة مشاهد، وتضمنت تلك المشاهد قيامها بحجب أدلة وانتزاع اعترافات بالإكراه وإصدار أوامر باعتقالات على أساس عرقي لشبان في حي هارلم. وكتب القاضي: «يمكن للمُشاهد العادي استنتاج أن هذه المشاهد لها أساس في الواقع، ولا تعكس فقط آراء صنّاع العمل في أحداث تاريخية مثيرة للجدل».