أبوظبي (الاتحاد)

نظراً للزيادة غير المسبوقة في كميات النفايات الإلكترونية، وفي إطار إيجاد طرق جديدة لإعادة استخدامها وتدويرها، قامت المدينة المستدامة في دبي، التي تعد أول مجتمع مستدام بالكامل هو الأول من نوعه بمنطقة الشرق الأوسط، باستضافة محطة جديدة لجمع النفايات الإلكترونية وإدارتها، بالتعاون مع شركة «إيفات»، ويأتي ذلك ضمن مساعيها المتواصلة نحو إيجاد حل ذكي وفعّال لمواجهة أحد أكثر التهديدات خطورة على البيئة والإنسان، وستعمل محطة تفريغ النفايات الإلكترونية على مدار الساعة، وستقدم حلاً مجانياً وفعالاً لإدارة تلك الأنواع من النفايات.

  • محمد الحمادي
    محمد الحمادي

خدمة
تم جمع النفايات الإلكترونية القابلة لإعادة التدوير في محطة مخصصة لذلك، بما فيها أجهزة الكمبيوتر المحمولة والطابعات والأجهزة اللوحية والهواتف المحمولة ووحدات المعالجة المركزية وأجهزة التلفزيون وأجهزة الستيريو ومكبرات الصوت والمكونات الإلكترونية الأخرى، حيث وفرت الشركة خدمة نقل مجانية للأجهزة الإلكترونية كبيرة الحجم.
وقال محمد الحمادي الرئيس التنفيذي للشركة: «نحن نتبنى أفضل الممارسات في إدارة النفايات وجمعها، ونستفيد من المعلومات والبيانات الخاصة بالنفايات الإلكترونية في توعية عملائنا حول التأثيرات السلبية التي تترتّب على الإدارة غير السليمة للنفايات الإلكترونية ومخاطر ذلك على بيئتنا، إننا فخورون كذلك بشراكتنا مع المدينة المستدامة التي تجمعنا معها رؤية وتطلعات واحدة نحو ضمان مستقبل أكثر اخضراراً مع مشروع مهم مثل المدينة المستدامة».

4 أطنان
أكد أن المبادرة شهدت تجاوباً كبيراً من الجمهور، تمكنت من جمع 4 أطنان، مؤكداً أن المبادرة تشمل جميع الإمارات، ويتم فرز هذه النفايات عن طريق شركة خاصة تعتبر الأكبر في الشرق الأوسط وفق معايير عالمية في الحفاظ على المواد والبيئية، ويستفيد من هذه المواد الشركات والمصانع التي تستخدم المواد الخام الموجودة في الإلكترونيات، ويتم تدويرها عن طريق فصلها وتفكيكها، ومن ثم كسرها لقطع صغير وفصلها على حسب المادة وتباع حسب طلب الشركات بالطن ليعاد استخدامها، موضحاً أن هناك مبادرات أخرى تلي هذه المبادرة التي ستكون أكبر وأفضل.

إعادة استخدام
قال محمد الحمادي: إلى جانب عملية إعادة التدوير، ستضمن محطة التفريغ كذلك إعادة الاستخدام الصحيح للنفايات الإلكترونية التي تم جمعها، فبعد عملية الفرز في محطة معالجة النفايات، سيتم التبرع بالأجهزة الإلكترونية في حالة صالحة للعمل للجمعيات الخيرية، وستعمل «إيفات» على تجديد الأجهزة القابلة للإصلاح وتسليمها بحالة صالحة للعمل إلى للفئات المحرومة في المجتمع.