واشنطن (أ ف ب) 

أكد باحثون أنّ موجة الحرّ التي ضربت غرب الولايات المتحدة وكندا نهاية يونيو الماضي كان حدوثها «شبه مستحيل» لولا الاحتباس الحراري الذي يسبّبه البشر، وخلصوا إلى أنّه في ظل المناخ الحالي فإنّ مثل هذه الموجة الحرارية يمكن أن تتكرّر إحصائياً مرة كل ألف عام. واعتبر العلماء في «وورلد ويذر أتريبيوشن»، وهي مبادرة تضمّ خبراء من معاهد بحثية مختلفة حول العالم، أنّ التغيّر المناخي زاد احتمالية حدوث موجة الحرّ 150 مرّة على الأقل.