الاتحاد (مصطفى أوفى)
قاومت شابة بريطانية شجاعة تمساحاً ضخماً، وتمكنت من إنقاذ شقيقتها التوأم من فك الحيوان المفترس في بحيرة في المكسيك، حيث تقضيان عطلتهما الصيفية.
ونقلت صحيفة «ديلي ميل» أن ميليسا لوري، البالغة من العمر 28 عاماً، كانت تسبح في بحيرة ليلاً مع توأمها جورجيا على بعد 10 أميال من «بويرتو إسكونديدو»، وهو منتجع لركوب الأمواج يحظى بشعبية بين المصطافين البريطانيين، عندما ضربها الحيوان المفترس وجرها تحت الماء.
وتتلقى ميليسا العلاج في مستشفى بالمكسيك. 
بدأت الحادثة عندما صرخت ميليسا بعد أن هاجمها التمساح وجرها إلى الأعماق. نادت جورجيا أختها ميليسا. وعندما لم ترد، غطست تحت الماء للبحث عنها. بعد عدة دقائق من البحث المحموم والصراع في الظلام، تمكنت من العثور على شقيقتها فوق السطح.
الشقيقتان ميليسا وجورجياالشقيقتان ميليسا وجورجيا

لكن بينما كانتا تسبحان إلى القارب، هاجمهما التمساح مرة أخرى، حيث قاومته جورجيا، وضربته حتى تركهما وابتعد.
وقالت سو لوري، والدة الأختين، إن الشابتين أصيبتا بجروح خطيرة، في حين كادت ميليسا تغرق.
وأضافت الأم أن الشقيقتين نقلتا، على وجه السرعة، إلى المستشفى، حيث لا تزال ميليسا في غيبوبة.
وتحدث والدهما شون عن شجاعة جورجيا وكيف أنقذت أختها ميليسا، وهي حارسة حديقة حيوانات، من موت محقق.
وقال «قاومت جورجيا التمساح. لم تكن قادرة على إنقاذ حياتها، إلا لأنها غواصة ولديها خبرة منقذة للحياة»، موضحاً «كانتا تسبحان بعد حلول الظلام في المياه ذات الإضاءة الحيوية عندما سمعت جورجيا صرخة ميليسا».