فيف (فرنسا) (أ ف ب) 

 دُشن متحف جديد مخصص لسيرة جان-فرنسوا شامبليون مؤسس علم المصريات المعاصر والمعروف بتفكيكه رموز الهيروغليفية المصرية سنة 1822، الجمعة في منزله العائلي قرب مدينة غرونوبل جنوب شرق فرنسا. ويكتشف الزائر أثناء التجوال في الغرف المختلفة الاهتمام الكبير الذي كان يظهره هذا الباحث بالشرق، إذ يمكن رؤية اسمه منقوشا بالأحرف الهيروغليفية على عتبة في الغرفة، وزخارف مستوحاة من الفن الفرعوني على خزانة، ولباس مصري ارتداه شامبليون خلال زيارته للبلاد سنة 1828.