ينظم مزاد علني على أول قطعة رقمية بنسق «ان اف تي»، في مؤشر جديد إلى الثورة التي تحدثها هذه التكنولوجيا الجديدة لتوثيق القطع الافتراضية في سوق الفنون وقطاعات عدة.هذا العمل بعنوان «كوانتوم» للفنان الأميركي كيفن ماكوي، هو رسم تحريكي على شكل ثماني الأضلاع أصبح أول عمل يحصل على شهادة ملكية من نوع «ان اف تي» في مايو 2014 (حتى قبل ابتكار هذه التسمية في 2017).
ويتيح «ان اف تي» («نان فانجيبل توكنز»)، وهو أسلوب تشفير عبر الرموز غير القابلة للاستبدال، منح شهادة تثبت أصالة أي منتج رقمي سواء أكان صورة أو رسماً تعبيرياً أو فيديو أو مقطوعة موسيقية، أو مقالة صحفية أو سوى ذلك.

  • "صورة من العمل الفني "كوانتوم"

وقال ماكس مور، نائب رئيس دار «سوذبيز» للمزادات في نيويورك، المكلف مزادات الفن المعاصر «خلال عشر سنوات، عندما سننظر إلى الماضي (...) قد يرمز هذا العمل إلى بداية أمر ثوري».
ولم تعط دار المزادات أي تقدير رسمي للقيمة المتوقعة للعمل في المزاد الذي يستمر حتى الخميس المقبل. وقد وصلت المزايدات عليه حتى بعد ظهر السبت إلى 160 ألف دولار أميركي.
وكان عمل الفنان الأميركي المتحدر من حي بروكلين في نيويورك لقي استقبالاً فاتراً عند إنجازه، إذ قال كيفن ماكوي، إن «كوانتوم» أثار «الكثير من سوء الفهم».

بالإضافة إلى «كوانتوم»، يشمل المزاد أيضاً أول عمل «ان اف تي» ذكي هو شخصية «أليس» الافتراضية القادرة على التفاعل مع مالكها المستقبلي بفضل الذكاء الاصطناعي.
وتثير الأعمال الرقمية ضجة كبيرة في سوق الفنون، وتبلغ قيمة التداولات اليومية بها أكثر من عشرة ملايين دولار أميركي على منصات رقمية مثل «نيفتي غايتواي» أو «أوبن سي».