عبد الله أبو ضيف (القاهرة)

 كشف مصدر طبي مصري الحالة الصحية للفنان سمير غانم وذلك بعد أسابيع من إصابته بفيروس كورونا المستجد (كوفيد 19)، مشيراً إلى أن وضعه مستقر بشكل كبير خلال الأيام الأخيرة بفضل جهود فرق الرعاية المصاحب له، إلى جانب أثر مضاعفة الأدوية المستخدمة على الحالة.

ونفى المصدر لـ«الاتحاد» خروج سمير غانم من العناية المركزة للمستشفى الخاص الذي يعالج فيه منذ منتصف شهر رمضان المنقضي، مؤكداً أن الحالة تحت الملاحظة داخل العناية المركزة بإشراف طبي مباشر من رئيس اللجنة العلمية المصرية لمكافحة فيروس كورونا المستجد الدكتور حسام حسني ونخبة من الأطباء المتخصصين.

وصنف المصدر حالة الفنان المصري بأنها شديدة لكنها أقل من الخطر التي كان عليها منذ بدء الاصابة بالفيروس، لاسيما أن البروتوكول العلاجي المستخدم ودعوات الملايين من محبيه في العالم العربي أسهمت في تحسين حالته الصحية خلال الأيام القليلة الماضية مع الالتزام بنفس العلاج.

ويعاني الفنان سمير غانم من أزمة صحية مضاعفة نتيجة مرض الكلى وبعض الأمراض المزمنة والتي تصعب من علاج مريض فيروس كورونا المستجد. وبدأت الأزمة الصحية لعائلة الفنان سمير غانم وابنته دنيا وزوجته دلال عبدالعزيز مع دخول موسم شهر رمضان الماضي، حيث عكفت حينها الأسرة على تصوير أحد المسلسلات الرمضانية والتي كان مقرراً لها العرض خلال النصف الثاني من الشهر الكريم، إلا أن إصابتهم حالت من دون ذلك مع تحويلهم لمستشفيات متخصصة للعلاج خلال الآونة الأخيرة.