يجب أن نقلل من كميات الطعام والسعرات الحرارية، في الأيام الأولى بعد رمضان ، حيث تشكل العودة إلى عاداتك الغذائية السابقة قبل رمضان صدمة كبيرة لجسمك، وهناك خطأ شائع جدا يقوم به الناس خلال العيد، وهو تناول الطعام بكميات أكبر مما اعتادوا عليه قبل شهر رمضان.

كما يجب عليك أيضا أن تحافظ على العادات الصحية في الأكل، تماما كوجبة الفطور، التي ستساعدك على تنظيم وجبات طعامك خلال اليوم وتعزز طاقتك والتحكم في شهيتك.

اشرب الكثير من الماء

يحتاج الجسم للمياه من أجل تأدية معظم وظائفه، وشرب الكثير من الماء سيغسل جسمك من السموم ويحافظ على صحة بشرتك ويساعدك على تناول كميات أقل من الطعام. كما يساعد في منح الطاقة للعضلات والتقليل من أعراض ضربات الشمس، والتحكم بالسعرات الحرارية، إذ يمكنك مكافحة الرغبة الشديدة بتناول الأطعمة غير الصحية بعد رمضان بشرب الماء.

 

 تناول عدة وجبات بكميات قليلة

إن تناول كميات قليلة من الأطعمة الصحية طوال اليوم يرسل إشارة إلى دماغك بأن الإمدادات الغذائية كثيرة، فلا بأس بحرق هذه السعرات الحرارية بسرعة، كما أن تقليل حصتك من السعرات الحرارية في الجلسة الواحدة يمنحك الكثير من الطاقة.

 تناول حصة كافية من البروتين

تناول الكمية المناسبة من البروتين الكامل، والتي تتناسب مع وزنك ومعدل طاقتك؛ حيث يساعد ذلك على استقرار نسبة السكر في الدم، ورفع مستوى التركيز والمحافظة على طاقة وقوة الجسم.

ويتوفر البروتين الكامل في المنتجات الحيوانية والألبان والحبوب والبقوليات بشكل خاص، وهي أغذية مثالية لدعم الجسم والتزوّد بالطاقة لفترة طويلة.

 تجنب الإفراط في استهلاك الكافيين

يعتبر الشاي والقهوة من أكثر من المشروبات، التي يتم تقديمها للضيوف في العيد، وهو ما يعني نسبة كبيرة من الكافيين، مما يزيد مستوى التوتر في الجسم ويسبب اضطرابات في النوم عند محاولتك العودة لروتين نومك السابق.

 التقليل من تناول الحلويات في العيد

تجنب تناول الحلويات عالية الدسم والسكر لكونها قد تزيد من مستويات الأنسولين، التي تسبب التعب والنعاس وتؤدي لزيادة وزنك بسرعة؛ لذا حاول أن تقلل من تناول حلويات العيد، واستبدلها بالفواكه الطازجة أو المجففة.

 تزوّد بالمؤن

معظم الأوقات في العيد ستكون مشغولا مع العائلة والأصدقاء، فلا تتسنّى لك الفرصة لتناول وجبات الطعام بشكل منتظم أو قد يحصل الأسوأ وهو أن تنسى تناول طعامك وتملأ معدتك بحلويات العيد الدسمة. المشكلة هي أن الجسم سيبقى في حالة من الجوع الشديد كما الحال في رمضان، وبالتالي لن يسرّع من عملية الأيض.

ومن أجل المحافظة على سلامة ذهنك وجسمك قم بتجهيز بعض الوجبات الصحية وشاركها مع العائلة والأصدقاء مثل اللوز والخضار والحمّص واللبن والتوت والفواكه الطازجة والمجففة بأنواعها والبيض المسلوق.