لكبيرة التونسي (أبوظبي)

تتعدد أصناف الأطعمة من حلويات وأرز ولحوم يوم عيد الفطر، ما قد يعرض الصائم لبعض المشاكل الصحية، لاسيما أن أغلب الأطعمة تكون عالية الدهون والسكريات والسعرات الحرارية، ما يشكل خطراً على صحة الكثير من الناس. 

  • غنى الحمودي
    غنى الحموي

تجنباً لذلك، ومن أجل عيد مريح ومبهج من دون مشاكل صحية تقترح غنى الحموي خبيرة تغذية بمستشفى كلفلاند كلينيك في أبوظبي هذه الإرشادات:« يعتاد الجهاز الهضمي خلال شهر رمضان على عدم استقبال أي طعام أو شراب طوال النهار في حين يفرز العصارات الهاضمة، ويتهيأ لاستقبال الطعام قبيل أذان المغرب، وفي أول أيام العيد، ونتيجة لاستهلاك كميات كبيرة ومتنوعة من الطعام في أوقات متقاربة قد يعرض الناس لبعض المشاكل الصحية، وبالتالي فإن يوم العيد يعتبر مرحلة انتقالية، وفي هذا الإطار يجب أن نجعل المائدة مليئة بالألوان، بحيث نعتمد على الخضراوات إلى جانب اللحم والأرز الطبق الرئيس، وتجنب الأطعمة المقلية، إضافة الخضراوات إلى الطبق الرئيس، كما لا يجب أن ننسى أن نخفف من الملح والاعتماد على البهارات، كما يجب أن نختار بعناية أنواع بعض الحلويات وعدم الإكثار منها، مع تزيين المائدة بأنواع من الخضراوات الملونة الصحية أو السلطات أو الحساء المفيدة لعملية الهضم، إدخال السمك ولا نعتمد فقط على اللحم، وتبديل العصائر بالماء المنكه طبيعيا بالفاكهة، ويفضل عدم الإكثار من كميات الأطعمة، والتقليل من المعجنات على مائدة العيد، تناول الأكل بوعي، أو ما يعرف بالإدراك mindfulness معناه أن نتذوق الأكل ببطء لعدم الشعور بالتخمة، عدم الإسراف في تناول الطعام، تقسيم الوجبات، وشرب المياه إلى جانب الحركة.