سامي عبد الرؤوف (دبي)
يعود شهر رمضان المبارك، علينا بجملة من الفوائد الصحية والنفسية والاجتماعية، التي لا نستطيع أن نغفل عنها لا سيما مع تبني نظام حياة صحي يساعد على رفع وتعزيز المناعة في ظل الظروف الاستثنائية التي نعيشها حالياً بسبب جائحة «كوفيدـ 19» والتي تتطلب منا بذل كل الجهود الممكنة للحفاظ على صحتنا وسلامتنا.
ومن الأهمية بمكان الاستفادة من شهر رمضان، في وضع نظام غذائي صحي يكون امتداد لما تم إنجازه خلال هذا الشهر الفضيل، ليسهم بدوره في تخفيف وزن الجسم وضبط مستوى السكر في الدم وتنظيم الكوليسترول الضار، بحسب الدكتور محمود زيكو، استشاري طب العائلة.
ونبه إلى أن تناول الطعام بكثرة بعد الصيام يتسبب في اضطرابات كبيرة في الجسم، خصوصاً مع تناول المشروبات الغازية والمشروبات التي تحتوي على الكافيين، والأطعمة التي تحتوي على كميات كبيرة من الدهون، ما يؤدي إلى اضطرابات الجهاز الهضمي وزيادة الوزن التي تزيد من احتمال الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.
ولفت إلى أهمية ممارسة الأنشطة والتمارين الرياضية الخفيفة للحفاظ على صحة وكفاءة الأجهزة الحيوية واللياقة الصحية والبدنية والوقاية من الأمراض المختلفة. 

  • الدكتور محمود زيكو
    الدكتور محمود زيكو

وأضاف : وتسهم ممارسة الرياضة في منع زيادة الوزن وتنشيط الدورة الدموية وتقليل حالات الخمول والكسل وجميع هذه العوامل تعزز مناعة الجسم خصوصاً لدى أصحاب الأمراض المزمنة مثل السكري وضغط الدم. 
وأوضح أن أخذ اللقاح لا يمنع من إتباع العادات الصحية خلال الشهر المبارك، مشدداً على أهمية التطعيم ضد «كوفيد- 19» خصوصاً وأنه لا يوجد أي مانع طبي من أخذ اللقاح أثناء الصيام، ولذلك فان مواصلة حملات التطعيم يسهم في حماية الأرواح، وتحصين المجتمع من تفشي الفيروس.
وشدد على وجوب تطبيق التدابير الوقائية خلال شهر رمضان المبارك ومنع التجمعات الكبيرة، والالتزام بالإجراءات الاحترازية والوقائية، والتقيد بالتعليمات الصادرة من الجهات المختصة، لمنع انتشار الفيروس، خصوصاً وأن رمضان شهر مودة ورحمة وعلينا جميعاً مسؤولية حماية أسرنا وأهلنا وإلا نكون سبباً في العدوى.