الاتحاد (مصطفى أوفى) 

باعت الشابة الأميركية زوي روث، صورتها التي كانت قد التقطت عام 2005، وهي تبتسم أمام منزل محترق، بمبلغ خيالي ناهز نصف مليون دولار أميركي، بحسب ما نقلته صحف أميركية.
وعرفت الفتاة، منذ التقاط هذه الصورة، بـ«الفتاة الكارثة». لم يكن عمر زوي يزيد على أربع سنوات عندما التقطت الصورة. وهي الآن شابة عمرها 21 عاما، وتدرس في الجامعة.
وقالت زوي إنها تخطط لاستخدام العائدات لسداد قروض الطلاب والتبرع بأموال إضافية للجمعيات الخيرية. والتقطت الصورة لزوي روث من قبل والدها أمام منزل محترق في مدينة ميباني بولاية كارولينا الشمالية، حيث أضرم رجال الإطفاء النيران عمدا في منزل كحريق خاضع للسيطرة. وسمحوا للناس بالتصوير والمشاركة في عملية إطفاء الحريق.
وسبق أن فازت الصورة لجامع تحف إلى إحدى المسابقات. وقد بيعت كرمز غير قابل للفك، أو NFT، مقابل 473 ألف دولار أميركي.