تحرص الدول على المحافظة على منتجاتها وعدم السماح لأي بلد باستخدام اسمها لترويج بضاعته. لكن هل يمكن أن يصل ذلك الحرص إلى مواجهة قانونية بين دولتين؟ 
فهل يمكن لـ"عسل مانوكا" ذي التسمية بلغة "ماوري" أن يأتي من بلد غير نيوزيلندا؟ الجواب هو كلا لجزء من مربي النحل النيوزلنديين، أكبر المنتجين في العالم لهذا المنتج المرغوب بشدة... غير أن منافسيهم الأستراليين لهم كلام آخر.
أشاد مشاهير كثر من أمثال الممثلة غوينيث بالترو ولاعب كرة المضرب نوفاك ديوكوفيتش، بمزايا هذا العسل ذي اللون الداكن في مكافحة الالتهابات والجراثيم. ويباع الكيلوغرام الواحد من هذا المنتج بمئات الدولارات.
أدت جائحة كوفيد-19 إلى ارتفاع كبير في الطلب ورفعت الصادرات النيوزيلندية من العسل إلى مستوى قياسي، خصوصا بفضل "عسل مانوكا" الذي استحوذ على 76 % من هذه الصادرات.

وقد صبّت هذه الطفرة في مصلحة مربي النحل الأستراليين الذين ينتجون هذا العسل أيضاً بكميات متواضعة أكثر. وتُعتبر شجرة "ليبتوسبيرموم سكوباريوم" الموجودة في نيوزيلندا، من الأنواع المتأصلة أيضاً في أستراليا.
غير أن إنتاج هذا العسل في أستراليا قد يتوقف كليا، إذ أطلقت مجموعة من مربي النحل النيوزيلنديين التماسات عدة، خصوصا في الصين والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي، للحصول على حق حصري في استخدام مصطلح "مانوكا".
ويوضح الناطق باسم جمعية "يونيك مانوكا فاكتور أسوسييشن" جون روكليف أن "مانوكا كلمة بلغة الماوري. في ذهن المستهلكين، هي شهادة منشأ نيوزيلندية".
ويضيف "إلى ذلك، يطلق مربو النحل الأستراليون اسم +مانوكا+ على كل أنواع +ليبتوسبيرموم سكوباريوم+ (أكثر من 80). هذا مضلل ولا يتناسب مع المنتج المباع. الأمر أشبه بإطلاق تسمية +ليمون+ على كل أنواع الحمضيات لبيعها بسعر أعلى".

غير أن رئيس اتحاد عسل مانوكا الأسترالي بول كالاندر ينفي هذه الادعاءات قائلا "التركيبة الكيميائية لعسلنا هي نفسها كتلك العائدة للعسل النيوزيلندي".
إلى ذلك، ثبت أن "أستراليا تنتج عسل مانوكا منذ أربعينات القرن التاسع عشر"، وفق كالاندر. من هنا، يُطلق على الشجرة التي يصنع النحل العسل من أزهارها اسم مانوكا أيضا في تاسمانيا وولاية فيكتوريا جنوب شرق أستراليا.
من الأسباب الأخرى التي تبعث على القلق لدى الجانب الأسترالي، دعم الحكومة النيوزيلندية ماليا للمسارات القانونية التي يعتمدها مربو النحل في هذا البلد، فيما الأستراليون الذين قرروا الطعن بهذه الالتماسات أمام القضاءين البريطاني والنيوزيلندي يكافحون منفردين.
ويوضح بول كالاندر "لن نتخلى يوما عن استخدام كلمة مانوكا. سنحتاج إلى سنوات لتعويد المستهلكين على كلمة جديدة، وهذا سيكلفنا ملايين الدولارات".
واقترح وزير التجارة الأسترالي دان تيهان أخيراً على نظيره النيوزيلندي تنظيم قمة ثنائية لتعزيز التعاون بين البلدين بدل المواجهة في هذا الملف.
من ناحيته، لا يبدي جون روكليف اعتراضاً على مثل هذا التوجه، لكن مسألة استخدام مصطلح "مانوكا" خارج البحث بنظره.

لكن هذا الموقف يلقى معارضة مربيي النحل الأستراليين أنا مارتن وسفين ستيفان. ويقول ستيفان "يمكننا جميعا أن نكسب المال إذا ما دافعنا عن أنفسنا معا ووضعنا مسار توثيق مشترك. حاليا، تبلغ كمية عسل مانوكا المباعة في العالم عشرة أضعاف الكمية المنتجة منه. الكميات المقلدة هائلة. كما أن الأميركيين بدأوا أخيرا إنتاج عسل مانوكا".
ويحمل الملف أهمية كبيرة لنيوزيلندا. فرغم أن الكميات المصدرة من البلاد أقل بعشر مرات من تلك المصدّرة من الصين، أصبحت نيوزيلندا العام الماضي أكبر مصدّر عالمي للعسل لناحية القيمة، مع مبيعات تراكمية تقرب من ثلاثمئة مليون دولار.