توفي أسطورة سباقات السيارات في الولايات المتحدة الأميركية روبرت «بوبي» وليام أنسر الفائز بسباق 500 ميل في إنديانابوليس في ثلاثة عقود مختلفة، عن 87 عاماً.

وجاء في بيان أصدره المشرفون على حلبة إنديانابوليس موتور سبيدواي الاثنين أن أنسر، المولود في 20 فبراير 1934، توفي في منزله في نيو مكسيكو الأحد.

وحقق السائق الأسطوري فوزه الأوّل في سباق إندي 500 في عام 1968، قبل أن يعاود الكرة مرتين في عامي 1975 و1981 بعد سباق مثير للجدل، حيث جرد من اللقب برغم اجتيازه خط النهاية في المركز الأوّل أمام الإيطالي - الأميركي ماريو أندريتي، بعدما اعتبر مفوضو السباق أن أنسر اجتاز السيارات بشكل غير قانوني بعد خروجه من منصات التوقف على الرغم من حالة حذر.

غير أن أنسر استعاد لقبه بعد خمسة أشهر من تقدمه باستئناف ضد قرار الحكام، وبات أوّل سائق يفوز بالسباق الشهير في ثلاثة عقود مختلفة، قبل أن يعادل إنجازه ريك رافون ميرز الفائز أعوام 1979 و1984 و1988 و1991.

كما كان أنسر جزءاً من النجاحات الرياضية التي حققتها عائلته في عالم السباقات، حيث فاز شقيقه الأصغر آل بسباق إندي 500 أربع مرات أعوام 1970 و1971 و1978 و1987، كما تنافس أربعة أفراد من عائلته في السباق الأشهر في بلاد «العم سام».

قال رئيس إنديانابوليس موتور سبيدواي جيه دوغلاس بولز: «عندما تذكر أيقونات السباقات، وتحديداً إنديانابوليس موتور سبيداوي، كان بوبي أنسر أسطورة».

وتابع: «كان بإمكانه أن يقود، ويفوز خلف مقود أي طراز من السيارات وعلى أي نوع من الحلبات. كان ساحراً في إندي. لكن القيادة هي مجرد قطعة مما صنع من بوبي أيقونة».

وختم قائلاً: «كان لشغفه الدائم للترويج لسباقات السيارات، ولآرائه الحماسية التي لم تكن مغلفة بالسكر والتي استمرت بعد أن علّق خوذته، تأثير كبير».

وأشاد مالك فريق بينسكي، روجر بينسكي بمزايا الراحل واصفاً إياه بال «سائق الحقيقي». ويتضمن سجل أنسر الذي حقق فوزه الأخير في بطولة إندي كار في سباق 500 مايل في إنديانابوليس في عام 1981 قبل أن يعلن اعتزاله، 35 فوزاً كما أحرز لقب البطولة مرتين في عامي 1968 و1974.

واعتبر سباق إندي 500 مهد نجاحات الراحل، حيث تمكن من احتلال أحد المراكز العشرة الأولى في خلال 10 مناسبات من أصل 19 مشاركة.