لكبيرة التونسي (أبوظبي)

أوضح الدكتور فاتح الخطيب، استشاري أمراض السكري والغدد في مركز هيلث بلاس للسكري والغدد الصماء في أبوظبي، أن مرض خمول الغدة الدرقية شائع بين أفراد المجتمع وأن نسبة حدوثه قد تصل لحد 2 في المئة، ووجد في إحدى الدراسات أن النسبة ترتفع إلى 4 في المئة في بعض المجتمعات، ويصيب النساء أكثر من الرجال بنسبة خمسة أضعاف. وقال: إن أسباب خمول الغدة الدرقية عديدة، منها أسباب مناعية حيث يتسبب الاضطراب المناعي في توقف الغدة عن العمل جزئياً أو كلياً، وبالتالي تصاب بالخمول ويسمى هاشيمتو، وفي العادة يكون سبب خمول الغدة عائلي، أي أن المرض يصيب أكثر من فرد في العائلة.

  • فاتح الخطيب
    فاتح الخطيب

خمول
وأضاف أن السبب الثاني لإصابة الغدة بالخمول هو نقص اليود، وهذا غير شائع في الإمارات، وإنما ينتشر عادة في المناطق السكانية المتواجدة في الجبال والتي لا توفر الملح الغني باليود، أما السبب الثالث فهو الخضوع لعمل جراحي يستدعي استئصال الغدة لأي سبب كان. وأشار إلى أن أعراض خمول الغدة الدرقية تتمثل في الشعور بالخمول باعتبار أن الغدة مسؤولة عن تنشيط الجسم بشكل عام، إلى جانب عدم القدرة على التركيز وتباطؤ نبضات القلب وتساقط الشعر وزيادة الوزن واضطراب الدورة الشهرية عند النساء، وقد تزداد نسبة السوائل في الجسم، وفي حالات نادرة جداً في حال عدم علاج خمول الغدة الدرقية لفترات طويلة قد تحدث غيبوبة، على الرغم من أن العلاج بسيط ويتمثل في تناول حبوب لتعويض النقص في هرمون الغدة، ويتم احتساب الجرعة وفقاً لعدة عوامل، منها وزن جسم المريض ونسبة عمل الغدة وكون المريضة حاملا أم لا.

حلول عدة 
وقال الدكتور فاتح: إن اختيار وقت تناول الدواء لمريض خمول الغدة الدرقية خلال شهر الصيام مهم جداً، لأن الدواء يؤخذ على معدة فارغة، وبالتالي هناك عدة حلول أمام الصائم، الأول تناول دواء علاج خمول الغدة مع أذان المغرب مع تناول كوب من الماء، والانتظار ساعة دون تناول أي نوع من العصائر والألبان، وقد يسمح بتناول الأرز والدجاج أو اللحوم بعد نصف ساعة من تناول الدواء، لأن فاعلية الدواء تتأثر مع تناول الأطعمة الغنية بالكالسيوم، والحل الثاني هو تناول وجبة الإفطار بشكل اعتيادي، وبعدها التوقف عن تناول أي نوع من الطعام لمدة 3 ساعات باستثناء الماء ثم تناول دواء خمول الغدة، ثم إمكانية تناول الطعام بعد ساعة من تناول الدواء، وهذا الحل يفضله بعض المرضى، والحل الثالث تناول السحور مبكراً قبل الإمساك بثلاث ساعات، وعند الإمساك تناول الدواء مع الماء.