أبوظبي (الاتحاد)

أكدت ورشة مجلة «زهرة الخليج»، أهمية تحقيق التوازن النفسي، وأن يوازن الإنسان بين أدواره في الحياة من دون أن يهمل أياً منها، مستعرضة أهمية التوازن في الحياة لمساعدة الأفراد على تخطي العقبات والأزمات، والاستمتاع بالصحة النفسية التي تنعكس على أدوارهم في المجتمع، وبالتالي جودة الحياة.
ورشة العمل التي نظمتها المجلة عبر المنصات الافتراضية، في إطار الفعاليات التي تنظمها «أبوظبي للإعلام»، خلال شهر رمضان المبارك، حملت عنوان: «التوازن في عجلة الحياة»، وشاركت فيها الدكتورة ياسمين المهيري، استشارية ومدربة حياة، والدكتورة أمل السويدي، مستشارة أسرية واجتماعية، والاستشارية لميس نايل، مدربة تطوير الذات ومعالج نفسي، وقدمتها الإعلامية إيمان زينل.

  • إيمان زينل
    إيمان زينل

مفهوم التوازن
تناولت لميس نايل خلال الورشة، تدريباً عملياً حول هذا الموضوع، بأن يرسم الحضور عجلة مكونة من 8 خانات أو فراغات، ويكتب كل شخص داخلها أولاً جانب العمل، ويسأل نفسه باستمرار هل يؤدي عمله على أكمل وجه كما ينبغي؟ الفراغ الثاني يتعلق بجانب الروحانيات وعلاقاتنا برب العالمين، ومشاركاتنا في المجال التطوعي، أما الفراغ الثالث فيتعلق بالصحة، وعلى كل إنسان أن ينتبه إلى حالته الصحية، هل يمارس الرياضة بصفة مستمرة، ويشرب الماء، ويتناول الطعام الصحي.

  • لميس نايل
    لميس نايل

جانب الحب
وفي الفراغ الرابع، شددت على ضرورة أن يكون للحب جانب في حياتنا، وأن يتساءل الإنسان عن علاقته بالطرف الآخر، وأهمية أن تكون لديه علاقة متزنة، والفراغ الخامس للمرح والتفاؤل، وضرورة أن يكون في حياتنا الكثير من الأشخاص المتفائلين، الذين هم سبب مباشر في إسعادنا.
بينما الفراغ السادس يتعلق بجانب الأمور المالية، وعلينا أن نعرف قيمة المال في حياتنا، وما يمثله بالنسبة لنا، وفي الفراغ السابع علينا أن نكتب فيه تطوير الذات، وأن نتساءل: هل نطور أنفسنا باستمرار، ونحاول الوصول إلى الأفضل دائماً؟!
وأخيراً.. الفراغ الثامن يخصص لجانب الأصدقاء والأسرة والعائلة والأشخاص المحيطين، ولا بد أن نسأل أنفسنا: هل نعطي كل ذي حق حقه؟ وهل علاقتنا بالمحيطين علاقة سوية متزنة؟
وخلصت إلى أن الإنسان إذا اتبع العجلة، وأجاب عن التساؤلات الموجودة فيها، فسيقدر على أن يقيم نفسه تقييماً حقيقياً، ويجيب على سؤال موضوع الورشة: هل عجلة حياتي متزنة، أم أن هناك خللاً في أحد الجوانب يحتاج إلى تقويم وتغيير؟!

  • ياسمين المهيري
    ياسمين المهيري

توازن العلاقات 
تحدثت الدكتورة ياسمين المهيري عن العلاقات الاجتماعية وأهميتها في العمل، وضرورة التوازن في العلاقات، من خلال التوازن بين النفس «الأنا»، والمجتمع، وشبكة علاقات الفرد، بأنواعها: «الاجتماعية والعاطفية والمعرفية والمعنوية والمادية».
كما تناولت التوازن بين علاقات التواصل الاجتماعية والأصدقاء والعمل، وتأثيره الإيجابي في سعادة وصحة الإنسان، وحالته النفسية والمزاجية.
وأوضحت المهيري أن نسبة الاكتئاب ازدادت في الآونة الأخيرة، عندما اجتاح العالم فيروس «كورونا»، بسبب انتشار مشاعر الخوف والقلق والتوتر، وأيضاً بسبب الحجر المنزلي الذي أدى إلى العزلة المجتمعية. وشددت على ضرورة تخفيف مشاعر التوتر والقلق والتمسك بالإيجابية والتفاؤل، كي يستطيع الفرد مقاومة الأمراض والفيروسات، خاصة أن الجسم يفرز هرمونات تُضعف الجهاز المناعي في حالة التوتر والخوف والقلق.
وأكدت أن الحل الأمثل لهذه الأزمة هو العمل على تفريغ المشاعر السلبية بالتواصل المستمر مع الأقارب والأصدقاء، حتى لو عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي، فالأشخاص الذين يشعرون بأنهم أكثر قرباً وتواصلاً مع أصدقائهم، أقل عرضة للأمراض، وعلى الفرد أن يتمسك بأشخاص سعداء في حياته، معتبرة أن السعادة عدوى صحية.

  • أمل السويدي
    أمل السويدي

الأمراض «النفسجسدية»
تناولت الدكتورة أمل السويدي موضوع الأمراض «النفسجسدية»، وتأثيرها في التوازن النفسي بالحياة، موضحة أنواع الأمراض النفسية، مثل: القلق، والوسواس، والهستيريا، والاكتئاب، لاسيما أنها من الأمراض النفسية التي تؤثر في الجسم، فيشعر الإنسان بسببها ببعض الأعراض المرضية، مثل: الصداع، واضطرابات الجهاز الهضمي، والسمنة، والضغط، والسكري.
ونبهت السويدي إلى ضرورة تجنب القلق قدر المستطاع، لأنه يؤثر أيضاً في نقص مناعة الجسم، موضحة أنه يصاحب الإنسان في كل مراحل حياته.
وأضافت: قد يشعر الإنسان بالقلق بشأن بعض الأمور التي يرغب في تحقيقها، أو بشأن الأشخاص الذين يحبهم، ويعتبر هذا النوع من القلق أمراً طبيعياً، لأنه بسبب معين، ولأسباب حقيقية تستدعي القلق، لكن القلق الذي يمكن أن يقال عنه القلق النفسي، هو الذي يشعر به الشخص بطريقة دائمة، تصبح ملازمة له في كل أمور حياته، وتحدث من دون سبب حقيقي أو مقنع، لدرجة إعاقة مجرى حياته الطبيعية، والتأثير فيها بالسلب، وتعكير صفو حياته.