بيعت صورة لفتاة التطقت عام 2005 والتي تظهر فيها وهي تبتسم أمام منزل يحترق وأطلق عليها "الفتاة الكارثة" مقابل 473000 دولار.

وقالت زوي روث صاحبة الصورة، التي أشارت إلى إنها تخطط لاستخدام العائدات لسداد قروض الطلاب والتبرع بأموال إضافية للجمعيات الخيرية،، قالت لصحيفة "نيويورك تايمز": "الإنترنت شبكة كبيرة..سواء كنت تتمتع بتجربة جيدة أو تجربة سيئة، عليك فقط أن تحقق أقصى استفادة منها".

وقالت لصحيفة "Raleigh News & Observer": "لم يحاول أحد "الميمات" أن يفعل ذلك، وانتهى الأمر بهذه الطريقة. هل هو حظ؟ هل هو القدر؟ ليس لدي فكره، لكنني سآخذها".

وباعت زوي روث، البالغة من العمر الآن 21 عاما، وهي طالبة جامعية، الصورة من خلال بين لاشز، وهو رائد أعمال جمع حوالي 2 مليون دولار من المبيعات، عبر أحد العملات المشفرة بحسب موقع «rt».

والتقطت الصورة لزوي روث، التي كانت تبلغ من العمر آنذاك أربع سنوات، من قبل والدها أمام منزل محترق في ميباني بولاية نورث كارولينا الأميركية، حيث كان رجال الإطفاء قد أضرموا النيران عن عمد كحريق خاضع للسيطرة.

وتستخدم صورة زوي في الكثير من الميمات (الصور الساخرة أو التعليقات المضحكة)، حيث تظهر تبتسم وغير مبالية بالوضع الموجود خلفها.