لكبيرة التونسي (أبوظبي)

تعتبر وجبة السحور مهمة وضرورية للصائم، لدورها في تنشيط الجهاز الهضمي والحفاظ على مستوى السكر في الدم، وإمداد جسم الصائم بالطاقة والفيتامينات، تمنع الإحساس بالتعب والصداع، وتخفف الشعور بالجوع والعطش خلال ساعات الصيام. 
هذا ما تؤكده هدى الأشقر أخصائية التغذية في مستشفى دانة الإمارات للنساء والأطفال في أبوظبي، والذي تمتلكه وتديره المجموعة الشرقية المتحدة للخدمات الطبية، قائلة إنه يجب على الصائم الحرص على أن تكون وجبة السحور صحية، وأن يتم تناولها بشكل متأخر، وقبل وقت قليل من الإمساك لإمداد الجسم بالاحتياجات الغذائية لأطول فترة ممكنة خلال ساعات الصيام، لأنه كلما كان السحور متأخراً، تم توفير الطاقة للجسم لساعات أطول خلال الصيام. 
وتضيف أن تركيبة وجبة السحور يجب أن تكون غنية بالبروتينات التي تساعد على الشعور بالشبع لفترات أطول مثل البيض والدجاج والعدس والأجبان واللبن الرائب، والكربوهيدرات المركبة التي تحتوي على الألياف، وتساعد على الشعور بالشبع، وتمد الجسم بالطاقة لإكمال الصيام مثل الحبوب الكاملة والشوفان والبقوليات والخبز الأسمر والجرانولا. وقالت الأشقر: يجب أن تحتوي وجبة السحور أيضاً على الدهون الصحية، والتي تتواجد في المكسرات النية والأفوكادو وزيت الزيتون وبذور الشيا، لدورها في المساعدة على توازن مستويات السكر في الدم، إلى جانب التركيز على الفواكه والخضراوات كعنصر رئيس في وجبة السحور، لأنها غنية بالسوائل والألياف ومضادات الأكسدة مثل البطيخ والشمام والبرتقال والموز والخوخ، ومن الخضار الخيار والخس والطماطم والورقيات، لأهمية هذه العناصر الغذائية لجسم الصائم، ودورها في الحد من حدوث مشاكل الإمساك. 
وأضافت: من الضروري الابتعاد عن الأطعمة الدسمة والمالحة، حيث إن هذه الأطعمة لها آثار سلبية على صحة الصائم، منها ارتفاع ضغط الدم وارتفاع نسبة الكوليستيرول الضار، وأيضاً تعرض الصائم للعطش الشديد، كما أن الأغذية الغنية بالدهون تزيد من خطورة السمنة والأمراض المزمنة الأخرى.  
واقترحت بعضاً من الأطباق الصحية التي يمكن تناولها كوجبة سحور صحية ومنها: الشوفان مع الحليب، اللبن والموز، البيض المخفوق مع الخضار والخبز الأسمر وسلطة صحية، بان كيك (الشوفان مع البيض والحليب) مع إضافة الفواكه والعسل، الفول مع الخبز الأسمر والزبادي والجبن خالي الملح مع الخبز الأسمر.