شاكر نوري (دبي)

يصف كتاب «ترحال في صحراء الجزيرة العربية» للشاعر والرحّالة البريطاني تشارلز داوتي 1843 رمضان بأنّه الشهر المقدّس عند المسلمين، حيث أمضى عامين من 1876إلى 1878 في تأليف هذه المجلّدات الأربعة، نقل فيها انطباعاته في النصف الثاني من القرن التاسع عشر.
بدأ داوتي رحلاته بإسبانيا وإيطاليا، ثمّ ذهب إلى اليونان فمصر، حيث وصل القاهرة عام 1875، ثمّ عبر صحراء سيناء حتى وصل مدينة البتراء، ومن ثمّ إلى مدائن صالح الأثرية في شمالي الحجاز، فوصل إليها رغم عجز الرحّالة والمستشرقين الآخرين من الوصول إليها، فما كان له من حيلة سوى الانضمام إلى قافلة للحجّ تحت اسم مستعار هو خليل حتى يتمكّن من أن يجوب شبه الجزيرة العربية بحرّية ودون مشكلات. بعد مرور عام وصل إليها، وتجول في تلك المنطقة، وقام باستنساخ الكتابات والرسومات المنقوشة في واجهات المقابر.

  • الرحالة تشارلز داوتي
    الرحالة تشارلز داوتي

بدلاً من العودة مع الحجاج إلى دمشق آثر داوتي أن يشارك البدو حياتهم، وتجول معهم ليرى الأصقاع. البعيدة هكذا بدأ بتأليف كتابه الضخم عنهم بعد أن توجّه إلى الحجاز، ووصل الطائف ثمّ ارتحل إلى جدّة في أغسطس 1878.
استقرّ هناك فترة من الزمن من أجل تأليف كتابه الشهير «الجزيرة العربية الصحراوية»، ثمّ كتابه «الترحال في صحارى العرب» 1888، وهو عبارة عن قصة حياته ومكوثه سنوات عديدة في الجزيرة العربية. أعجب لورنس العرب كثيراً بكتابه «الترحال في صحارى العرب» لما يتميّز به من معلومات ولغة إنجليزية عالية، وعدّه سيد الكتب في أدب الرحلة.لم يكن تشارلز داوتي مستشرقاً مهتمّاً بدراسة تاريخ الشرق وحياة شعوبه فقط بل كان رحّالة عالماً، جمع بين دراسة الجيولوجيا في جامعة كمبردج وبين رحلاته الاستكشافية بالمناطق المتجمّدة في سنوات شبابه الأولى، واهتمّ بتعلّم اللغتين الدنماركية والهولندية.

  • تناول القهوة في الصحراء
    تناول القهوة في الصحراء

انطباعات
أمضى الشاعر والرحّالة البريطاني تشارلز داوتي في الجزيرة العربية، منقباً وباحثاً عمّا يجول في أذهان سكان هذه المنطقة، وسجّل انطباعاته في كتابه «ترحال في صحراء الجزيرة العربية» في أربعة مجلّدات، وعدَّ واحداً من أبرز كتب الرحلة التي تناولت الجزيرة العربية في النصف الثاني من القرن التاسع عشر بين عامي 1876 و1877، متنقلاً بين مدائن صالح وتيماء والعلا وجبل شمر وبريدة وعنيزة وخيبر والطائف وجدّة، ومنها إلى الهند.
وصل إلى تلك المناطق وعمره ثلاثة وثلاثون عاماً، وتجول فيها، واستنسخ كتاباتها ورسومها المنقوشة على واجهات المقابر، بعد أن فشل الكثير من الرحالة الأوربيين في الوصول إليها. أبدع الرحالة في تصوير حياة البدو القاسية في مضاربهم وخيامهم، وانبهر بطريقة استخراجهم للمياه من الآبار.
تميّزت لغته بالشاعرية في تأمّل وجوه الصائمين بين شروق الشمس وغروبها، والقيام بطقوس رمضان في أقسى الظروف وأشدّها بكلّ صبر وقوة وإيمان، وجسّد العلاقة بين رمضان وروحانية المسلم.
إنّ ما أثار إعجابه هو تحمّل البدو العطش في رمضان، حيث تصل الحرارة إلى درجات عالية.

  • الخريطة التي سار عليها الرحالة البريطاني (الصور من المصدر)
    الخريطة التي سار عليها الرحالة البريطاني (الصور من المصدر)

لم ينس الرحالة أن يذكر كرم العرب وأهل البادية وأهل نجد. صوّر كيف كان المؤذّن ينادي الصائمين إلى أداء الصلاة من المساجد، بعد نهار كامل من الصيام، لكي يفطروا على عدّة حبّات من التمر وفنجان قهوة وجرعة من الماء.

قوة تحمل
ربط الرحّالة البريطاني بين ورع الصائمين وصبرهم وقوة تحمّلهم مع الإيمان، وهم يبذلون قصارى جهودهم لرؤية الهلال كي يصوموا، ويمتنعوا عن الطعام طيلة النهار، لأنّهم يتمتعون بقوة داخلية تجعلهم قادرين على تحمّل الصعاب، ومواجهة المناخ القاسي، وانتقل إلى تصوير المرأة البدوية  بالقوية لأنها تتمسّك بالصوم رغم معاناتها وآلامها.
كتب تشارلز داوتي عن شهر رمضان الكريم والتزام البدو بهذه الفريضة وطقوسها رغم حياتهم القاسية الجافّة في الصحراء بكلّ صبر وإرادة، وما يتركه الصيام من تأثيرات روحانية على الصائمين، على الرغم من المشقّة التي يعانونها في العطش والجوع والحرارة. استطاع المستشرق البريطاني أن يلتقي بأهل البادية وتكوين علاقات طيبة معهم.
كان تشارلز داوتي يراقب غروب الشمس حين يتعالى صوت المؤذّن، لأداء الصلاة، حينها يتمكّن الصائم من الفطور، وتناول فنجان من القهوة ثمّ يصلّي.  

  • تمثيل شخصية داوتي على شاشة السينما
    تمثيل شخصية داوتي على شاشة السينما

فرحة العيد
صور عيد الفطر، حيث يمتلئ الناس بالفرح، ويبتهج الأطفال بألعابهم، كما لو أنّ العيد هو هديّة وتعويض لما قاموا به من أعمال خيّرة في رمضان.
وقال عن ذلك: في هذا اليوم يعود الناس إلى حياتهم الطبيعية بعد أن اغتنوا بالدروس والمواعظ والحكم ممّا يساعدهم في حلّ مشكلاتهم بروحانية الإيمان والتنوير بمبادئ الإسلام.
لم يقتصر كتابه على شهر رمضان، بل تطرّق إلى مجتمع الجزيرة، لذلك كان من أشهر الرحّالة الغربيين الذين زاروا شبه الجزيرة العربية، واحتوى كتابه على معلومات وفيرة ومتنوعة مثل تاريخ البادية، وأنساب العرب، وأشهر القبائل والآثار، والتراث العربي القديم.
أبهر كتاب داوتي البريطانيين لأنّهم في تلك الفترة كانوا يقرؤون كتاب «ألف ليلة وليلة»، وفد أعجب داوتي بفروسية العرب، وسحرته نجد بین الصحارى والجبال.

مراجع:
1- ترحال في صحراء الجزيرة العربية، ترجمة صبري محمد حسن، القاهرة، المجلس الأعلى للثقافة، 2005.
2- رحلات داوتي في الجزيرة العربية تشارلز داوتي الاستماع مجاناً، دار الوراق للطباعة والنشر بيروت.
3- D.G. Hogarth، The Life of Charles M. Doughty (New York: Doubleday، 1929); biographie récente par Andrew Taylor، God›s Fugitive: The Life of C. M. Doughty (Harper Collins، 1999)
4- Charles Doughty، un orientaliste engagé
Catherine DELMAS e- Rea.