كشف محامي الطيار المصري أشرف أبو اليسر الذي توفي أمس، بعد أسابيع من تعويضه بـ6 ملايين جنيه يدفعها الفنان محمد رمضان تعويضاً عن فقدان الطيار عمله، كشف مفاجآت جديدة بخصوص موكله.

وأكد حلمي في تصريحات خاصة لصحيفة "صدى البلد" المصرية: أن "المبلغ الذي قضت به المحكمة للطيار وهو 6 ملايين جنيه من حق الورثة وأبناء الطيار الراحل أشرف أبو اليسر"، قائلاً: "كان موصيني أنفذ الحكم بسرعة كأنه قلبه حاسس أنه هيموت".

وأوضح المحامي مجدي حلمي، أن الحالة الصحية للطيار أبو اليسر، تدهوت مؤخراً بسبب محمد رمضان بشكل مباشر، مشيراً إلى أن "صحته ظلت تتدهور منذ بداية النزاع مع رمضان وتعرض لعدة أزمات صحية نتيجة حالته النفسية السيئة".

وأضاف حلمي: "الطيار أشرف أبو اليسر كان راضي بأي حاجة ومش فارق معه الفلوس، لكن كان فارق معه أنه خسر شغله لأن سحب الرخصة كأنها سحبت روحه، وقعد في البيت فجأة فكانت حالته النفسية سيئة مؤخراً بعد ما كان من أكفأ الطيارين في مصر".

وعن الأيام الأخيرة للطيار، تعرض لعدة وعكات صحية بسبب سوء حالته النفسية التي كانت السبب الرئيسي في مرضه ودخوله العناية المركزة عدة مرات، وفي آخر مرة دخل العناية شهراً كاملاً حتى توفي صباح اليوم".

أما عن الفنان محمد رمضان، فقال المحامي مجدي حلمي إنه لم يحدث أي تواصل من أحد الطرفين، ولم يتواصل رمضان مع الطيار خلال الفترة الأخيرة والعكس أيضاً.

وعما نشره رمضان من فيديوهات الدولارات، علق المحامي قائلا: "محمد رمضان حر في تصرفاته طالما هو متعرضش لينا بشيء لكن لو تعرضلنا بكلمة هناخد الاجراءات ضده".

وتوفي الطيار المصري أشرف أبو اليسر، أمس السبت، داخل غرفة العناية المركزة، عقب تعرضه لأزمة صحية، بعد انتهاء الأزمة التي نشبت بينه وبين الفنان محمد رمضان، بعد أن سحبت وزارة الطيران ترخيص أبو اليسر مدى الحياة، بعد أن سمح لرمضان بالدخول لمقصورة الطائرة، والتصوير داخلها.