تبدأ منصة إنستجرام اليوم اختباراً جديداً حول إخفاء الإعجابات عبر مشاركات المستخدمين، بعد تجاربها في هذا المجال التي بدأت لأول مرة في عام 2019.

ولا تقوم إنستجرام هذه المرة بتمكين الميزة أو تعطيلها لمزيد من المستخدمين، وبدلاً من ذلك، تبدأ باستكشاف خيار جديد حيث يتمكن المستخدمون من تحديد ما يناسبهم إما اختيار مشاهدة الإعجابات عبر مشاركات الآخرين أو إخفاء الإعجابات.

وسيتمكن المستخدمون أيضاً من إيقاف تشغيل الإعجابات عبر مشاركاتهم الخاصة، إذا اختاروا ذلك.

وأكدت شركة فيسبوك أيضاً أنها تبدأ في اختبار تجربة مماثلة عبر شبكتها الاجتماعية الخاصة.

وكانت فكرة إخفاء الإعجابات في الأصل تدور حول تقليل القلق والإحراج الذي يحيط بنشر المحتوى عبر الشبكة الاجتماعية. 

ويعني هذا أن الأشخاص قد يحبطون إذا كانت منشوراتهم لا تحصل على ما يكفي من الإعجابات ليتم اعتبارها شائعة. 

وكانت هذه المشكلة صعبة بشكل خاص على المستخدمين الأصغر سناً، الذين يهتمون كثيراً بما يعتقده أقرانهم، لدرجة أنهم يحذفون المشاركات التي لم تحصل على إعجابات كافية.

لكن لم يتفق الجميع على أن إزالة الإعجابات كان تغييراً للأفضل أثناء الاختبارات، ولهذا السبب، فإن أحدث اختبار من إنستجرام يمنح الخيار للمستخدمين.

وتقول الشركة: يتم تمكين هذا الاختبار الجديد لنسبة صغيرة من المستخدمين على مستوى العالم عبر إنستجرام.

وإذا كنت مشتركاً، فإنك تجد خياراً جديداً لإخفاء الإعجابات من داخل إعدادات التطبيق، ويمنعك هذا من رؤية الإعجابات عبر مشاركات الأشخاص الآخرين أثناء التمرير عبر موجز إنستجرام. 

وفي حال كنت صانع محتوى، يمكنك إخفاء الإعجابات على أساس كل مشاركة، وحتى إذا تم تعطيل عمليات الإعجاب علنًا، فيظل صناع المحتوى قادرين على عرض عدد الإعجابات والتفاعلات الأخرى من خلال التحليلات.

ولم تذكر إنستجرام المدة التي تستغرقها الاختبارات الجديدة أو ما إذا كانت الميزات قد تطرح على نطاق أوسع ومتى.

وقال متحدث باسم شركة فيسبوك: نحن نختبر هذا عبر إنستجرام في البداية، لكننا نستكشف أيضاً تجربة مماثلة لشبكة فيسبوك، ونتعلم من هذا الاختبار الصغير الجديد وسيكون لدينا المزيد لمشاركته قريباً.