الزنجبيل من بين التوابل أو الأعشاب الأكثر شهرة حول العالم. يحتوي المركب النشط بيولوجيًا المسمى "جينجيرول" على خصائص علاجية ملحوظة وقائمة على الأدلة العلمية ضد مجموعة من الحالات الصحية وعلى رأسها مرض السكر .
وأعلنت الدكتورة أولغا كورابليوفا، خبيرة التغذية الروسية، أن الزنجبيل يساهم في عملية تسريع انخفاض مستوى السكر في الدم. وأوراق الغار تفيد صحة الأمعاء.

ووفقا لها، يحتوي الزنجبيل على بروتين وألياف غذائية، ويخفف من مسار أمراض البرد، ويساعد في حالات انتفاخ البطن، ويخفف شدة الغثيان في فترة الحمل.

وتضيف، تحتوي 100 غرام من الزنجبيل على 80 كيلوسعرة حرارية، وهو غني بعنصر النحاس 22% من حاجة الجسم اليومية، وبوتاسيوم 16% من حاجة الجسم اليومية.

وتقول، "نقص عنصر البوتاسيوم في الجسم، يؤدي إلى زيادة ضربات القلب والضعف، ونوبات الغثيان. والنحاس مع الحديد مكونان لكريات الدم الحمراء، وصبغة الشعر والجلد، وعند نقصه يترهل الجلد مبكرا وتظهر التجاعيد".

وتشير الخبيرة بحسب موقع «rt»، إلى أن إضافة أوراق الغار إلى النظام الغذائي، يساعد الأشخاص الذين يعانون من مشكلات في الأمعاء.

ووفقا لها، التأثير الإيجابي لأوراق الغار ناتج عن احتوائها على عناصر معدنية مهمة ، مثل المغنيسيوم والسيلينيوم والحديد، ومضادات الأكسدة وفيتامينات مجموعة B (В1، B2، В9) و  А و С و РР. كما تحفز  أوراق الغار الشهية، وهي مدرة خفيفة للبول، على التخلص من الوذمة، وبالتالي تؤثر في مستوى ضغط الدم.

وتضيف الخبيرة محذرة، ولكن لأوراق الغار آثار جانبية أيضا. لذلك لا ينصح النساء الحوامل والمرضعات، وكذلك الذين يعانون من قرحة المعدة وأمراض الكلى، باستخدامها في الطعام.