ترجمة عزة يوسف

يمثل الطفل العنيد مشكلة مؤرقة لأفراد أسرته، حيث يتمسك بآرائه، ولا يستمع لإرشادات والديه أو معلميه، ونقل موقع «Times of India»  بعض نصائح خبراء علم النفس للتعامل الأمثل مع هذه النوعية.

استمع له
لا تتخذ موقف العناد أمام الطفل لمجرد جعله يتخلى عن مطالبه ويتجاهل احتياجاته، ويجب أن تستمع بهدوء إلى ما يقوله.

افهم وجهة نظره
من المهم أن تفهم مشاعره وأسبابه لرفض تنفيذ ما تطلبه منه أو وجهة نظره في التمسك بشيء تمنعه عنه، حيث إنه قد يكون على حق في بعض الأحيان.

التفكير
ساعده على التفكير إذا كان لطفلك العنيد مطالب غير معقولة، فبدلاً من إجباره على الامتثال وفرض الأمر عليه، ساعده على التفكير ورؤية الهدف الأكبر من طلبك، وإذا ظل طفلك عنيداً، فمن الأفضل منحه خيارات متعددة أكثر جاذبية بالنسبة له.

التفاوض 
ليس من الجيد أن تكون عنيداً في تعاملك مع طفلك، بل يجب أن تتعلم كيفية التفاوض معه والوصول إلى حل وسط، وكن منفتحاً على مطالبه، ولا ترفضها على الفور، وتحل بالمرونة بعض الشيء.
ومن المهم أن تعلمه فن التفاوض، حيث يساعده على التعامل مع الآخرين في المستقبل، وليس التمسك بموقفه والعناد طوال الوقت.