واشنطن (أ ف ب)

حمّلت «فيسبوك» ما وصفته بـ«بالجهات المؤذية» مسؤولية نشر بيانات 530 مليوناً من حسابات مستخدمي الشبكة نهاية الأسبوع الفائت على منتدى تابع لقراصنة الكمبيوتر.
وأوضح المسؤول في الشبكة مايك كلارك أن تسريب البيانات يعود إلى عام 2019، مشيراً إلى أن الشركة عالجت الثغرة التي استغلها القراصنة. 
واستنكر كلارك «نهب» الملفات الشخصية، عبر برنامج يحاكي برامج الشبكة التي تساعد الأعضاء في العثور على أصدقائهم بسهولة.