سان فرانسيسكو (أ ف ب) 

بعث أعضاء في مجلس الشيوخ الأميركي رسالة إلى شركات تبادل الإعلانات الرقمية بينها «جوجل» و«تويتر»، لسؤالها في ما إذا كانت تبيع بيانات المستخدمين إلى شركات أجنبية يمكن أن تستغلها بغرض الابتزاز أو لأهداف خبيثة أخرى.
وتقول الرسالة: «هذه المعلومات قد تكون منجم ذهب لوكالات الاستخبارات الأجنبية التي يمكن أن تستغلها من أجل القرصنة والابتزاز وحملات التأثير».