يتابع العالم اليوم السبت، قيام مصر بنقل 22 من مومياوات ملوك وملكات حكموا البلاد قبل آلاف السنين، وذلك من موقعها في قاعات عرض المتحف المصري بميدان التحرير وسط العاصمة القاهرة، إلى المتحف القومي للحضارة بالفسطاط، أحد العواصم التاريخية لمصر، والواقعة في حي مصر القديمة، جنوبي القاهرة.
وسيكون ذلك في موكب ضخم ينطلق بحضور مديرة منظمة اليونسكو، أودري أزولاي، والأمين العام لمنظمة السياحة العالمية، زوراب بولوليكاشفيلي، وشخصيات دولية ومحلية معنية بالتراث الإنساني والعالمي.
وستُنقل مومياوات 18 ملكا وأربع ملكات من عصور الأسر الفرعونية السابعة عشرة إلى العشرين، على متن عربات مزينة على الطراز الفرعوني تحمل أسماءهم، تباعا بحسب الترتيب الزمني لحكمهم، اعتباراً من الساعة السادسة مساء بتوقيت القاهرة (16,00 ت غ).
وسيسير الموكب قرابة سبعة كيلومترات من المتحف المصري في ميدان التحرير، حيث مقر المومياوات منذ أكثر من قرن، إلى المتحف القومي للحضارة المصرية، في رحلة تستغرق 40 دقيقة ستقام وسط اجراءات أمنية مشددة.
وأعلنت السلطات رسميا إغلاق محطة المترو في ميدان التحرير السبت اعتبارا من الثانية عشرة ظهرا حتى التاسعة مساء. 
كما نشرت وزارة الداخلية قائمة بطرق وشوارع ستُغلق أيضا للمناسبة في محيط مسار الموكب. سيجرى افتتاحها أمام الزوار، اعتبارا من يوم 18 من شهر أبريل الجاري، الموافق لاحتفالات يوم التراث العالمي.


وقال عالم الآثار المصري زاهي حواس إنه سيتم وضع كل مومياء في كبسولة خاصة مملوءة بالنيتروجين لضمان حمايتها وسيتم حمل الكبسولات على عربات مصممة لحملها وتوفير ثباتها.
 وأضاف أنه تم اختيار متحف الحضارة لأن مصر تريد ولأول مرة عرض المومياوات بطريقة حضارية ومثقفة وليس للترفيه كما كانت في المتحف المصري.

ومنذ خمسينات القرن الماضي، كانت الموميات معروضة واحدة بجانب الأخرى في قاعة صغيرة من دون شرح كاف إلى جوار كل منها.
وستُقل المومياوات في غلاف يحوي نيتروجين حتى تكون في ظروف مماثلة لتلك التي تُحفظ بها حاليا داخل صناديق العرض في المتحف المصري.
وستُزود العربات التي ستنقل المومياوات تجهيزات خاصة لاستيعاب الصدمات.
وفي المتحف القومي للحضارة المصرية، ستُعرض المومياوات داخل صناديق حديثة مزودة تقنيات "لضبط درجة الحرارة ومستوى الرطوبة أكثر تقدما من تلك الموجودة في المتحف القديم"، بحسب ما قالت لوكالة فرانس برس سلمى إكرام أستاذة المصريات في الجامعة الأميركية بالقاهرة المتخصصة في التحنيط.
وأشارت إلى خبيئة الدير البحري التي عثر عليها في المقبرة " رقم  TT320"، قرب معبد الملكة حتشبسوت المنحوت في صخور جبل القرنة وسط جبانة طيبة القديمة - في البر الغربي لمدينة الأقصر، الغنية بمئات المقابر وعشرات المعابد التي شيدها قدماء المصريين - وتُعرف تلك الخبيئة باسم " الخبيئة الملكية ".
من بين المومياوات الملكية التي عثر عليها بداخل تلك الخبيئة، مومياوات الملوك سقنن رع تاعا، أحمس الأول، وأمنحتب الأول، وتحتمس الأول، وتحتمس الثاني، وتحتمس الثالث، وسيتي الأول، ورمسيس الثالث، ورمسيس الثاني، ورمسيس التاسع، ومن الملكات أحمس- نفرتاري.
وأما الخبيئة الثانية، فتعرف باسم خبيئة مقبرة الملك امنحتب الثاني"  KV35"، الواقعة في منطقة وادى الملوك الغنية بمقابر ملوك مصر القديمة، في غرب مدينة الأفصر - أيضا -  والتي عثر عليها عالم المصريات الفرنسي فيكتور لوريه، في عام 1898، وقد عُثر بداخل تلك الخبيئة على العديد من المومياوات الملكية بينها مومياوات لامنحتب الثاني، وتحتمس الرابع، وأمنحتب الثالث، مرنبتاح، وسا بتاح، ورمسيس الرابع، ورمسيس الخامس، ورمسيس السادس، وسيتي الثاني، والملكة تي.
وكانت مديرة المتحف المصري بميدان التحرير في وسط القاهرة صباح عبد الرازق قد أعلنت، في بيان سابق، أنه تقرر غلق المتحف أمام الزوار اليوم السبت بالتزامن مع انطلاق موكب نقل المومياوات الملكية من المتحف إلى المتحف القومي للحضارة في الفسطاط، على أن يعود متحف التحرير لاستقبال زواره مجددا اعتبارا من صباح غد الأحد.