بدأ المعهد العلمي الرئيسي لمؤسسة "روس كوسموس" بالتعاون مع شركة "إينيرجيا" بتصميم أول روبوت شبيه بالإنسان، للعمل في الفضاء المكشوف. 

ويشير المكتب الإعلامي لمؤسسة "روس كوسموس"، إلى أنه "يجري هذا العمل في إطار برامج Teledroid طويلة الأمد للعمل في المحطة الفضائية الدولية، وسوف تقوم بتنفيذ العمل شركة Android Technics العلمية الانتاجية"، التي سبق أن صنعت الروبوت "فيودور" الذي زار المحطة الفضائية الدولية عام 2019 .

ويذكر أن يفغيني دودوروف، مدير شركة Android Technics كان قد أعلن عام 2019 أنه من المحتمل بعد بضعة سنوات إطلاق روبوت جديد يكون مصمما للعمل في الفضاء المكشوف، وسيكون اسمه "روبوت ليونوف" تكريما لرائد الفضاء أليكسي ليونوف، أول رجل خرج إلى الفضاء المكشوف.

وسوف يكون الروبوت الجديد على شكل إنسان ولكن من دون الأطراف السفلى، ويخطط لوضعه على الذراع الأتوماتيكية لتسهيل حركته بين وحدات المحطة الفضائية الدولية. وسوف يعمل بنظام أفاتار، حيث يستنسخ حركة المشغل الموجود على متن المحطة الفضائية أو الموجود في مركز إدارة الرحلات الفضائية على الأرض، كما يمكنه القيام ببعض العمليات بصورة مستقلة.