تامر عبد الحميد (أبوظبي)

يرى الممثل القدير جاسم النبهان أن مسؤوليتهم كفانين إسعاد الناس، خصوصاً في عصر «كورونا» الذي يعاني تداعياته العالم أجمع، إذ أنه من وسائلهم في هذه الظروف الصعبة للإمتاع والترفيه، هي التلفزيون والدراما بحكم أنها مرآة الواقع، وتلامس همومهم وتستعرض قضاياهم الفكرية والاجتماعية، ومن هذا المنطلق يؤكد النبهان أن تصوير الأعمال الدرامية التلفزيونية خلال أزمة جائحة الفيروس المستجد واجب على كل صناع الدراما، منوهاً أنه يجب تحدي هذه الظروف، والاستمرار في تقديم كل ما يمتع الجمهور ويخفف عنه. 
وقال لـ «الاتحاد»: لن نقف مكتوفي الأيدي بسبب الفيروس المستجد، بل سنظل نقدم إبداعاتنا مع الحرص التام والالتزام بالتباعد والإجراءات الوقائية، حتى نقدم وجبة درامية مميزة للمشاهد ليستمتع بها في رمضان المقبل، فالفن والثقافة والإبداع لا حدود لهم، ومهما كانت الظروف والتحديات والأزمات التي تعصف على المجتمعات، فسيظل الفن هو الشجرة المتوقدة دائماً.
ووصف النبهان مسؤولي المحطات التلفزيونية والمنتجين والممثلين المخضرمين والشباب، بـ «الأبطال»، الذين يتحدون هذه الظروف الصعبة، ويعرضون أنفسهم وحياتهم لخطر كبير من أجل أن يظل الفن، العامل الرئيسي والأهم في تخفيف الأعباء والهموم على الناس، وإخراجهم من الحالة النفسية الصعبة التي يعانوها بسبب «كورونا».
لفت جاسم النبهان إلى أنه أحد الفنانين، الذين لديهم الحرص التام على الالتزام بكل الإجراءات ضد «كورونا»، كما أنه أخذ الجرعتين الأولى والثانية من اللقاح، متوقعاً أن يشهد الموسم الدرامي الرمضاني المقبل تميزاً وانتعاشة فنية، خصوصاً مع تنفيذ عدد من نجوم الدراما تصوير مجموعة من الأعمال المميزة، التي نالت صدى كبيراً بعد الإعلان عن تصويرها والكشف عن تفاصيلها.

  • جاسم النبهان في لقطة من «عود حي»
    جاسم النبهان في لقطة من «عود حي»

انفراجة درامية
حالة من الانفراجة الدرامية يعيشها الفنان الكويتي القدير جاسم النبهان، حيث يلعب بطولة 3 مسلسلات دفعة واحدة في رمضان 2021، هي «الوصية الغائبة» و«الناموس» و«عود حي»، وحول تصوير عدد من الأعمال في وقت واحد، قال: رغم صعوبة تصوير أكثر من عمل درامي وتجسيد أكثر من شخصية في الوقت نفسه، فإنه يصف هذا الأمر بالتحدي بالنسبة للفنان، إذ يستطع أن يظهر قدراته ويتقمص شخصيات عدة ويشارك في أكثر من مسلسل في آن واحد، دون أن يكرر نفسه، أو يصيب المشاهد بحالة من الملل.

عمل تراثي
وأوضح النبهان أن مسلسله الأول «الوصية الغائبة»، من نوعية الأعمال التراثية التي يعشقها، إذ يقدم قصة مستوحاة من المجتمع الكويتي في الفترة الممتدة من خمسينيات القرن الماضي وصولاً إلى السبعينيات، كما يستعرض الحياة والعلاقات الاجتماعية قديماً قبل ظهور النفط، وهو من إخراج حسين أبل وتأليف مشاري حمود العميري، وبطولة عبد الله الخضر وزهرة عرفات، لافتاً إلى أنه يلعب في هذا العمل دور «تاجر»، يتعامل مع الجميع بكل ود واحترام وطيبة، حيث تظهر الأحداث من خلال شخصيته الفرق بين التاجر قديماً وتاجر اليوم وسط الحياة العصرية التي نعيشها، كما لديه ولدان، أحدهما يعانيه بسبب المشكلات، التي يفتعلها كل فترة وأخرى، وهنا تستعرض الأحداث صراع الخير والشر.

الناموس
أما المسلسل الثاني فهو «الناموس» ويشاركه بطولته محمد المنصور وهيفاء عادل وبثينة الرئيسي وحسين مهدي وحصة النبهان، ومن إخراج جاسم المهنا وتأليف محمد أنور، ووصف هذا العمل بالمميز، خصوصاً أنه يتعاون مجدداً مع المؤلف محمد أنور بعد النجاح الكبير، الذي حققه في مسلسل «محمد علي رود» الذي عرض على شاشة «أبوظبي» في رمضان الماضي، موضحاً أن أحداثه تدور حول التحول الذي حدث بين المجتمع قديماً وحديثاً، من حيث التطورات العصرية في مختلف المجالات والقضايا الاجتماعية والشبابية، لافتاً إلى أن المسلسل يحمل أيضاً في طياته الكثير من القضايا المطروحة في الوقت الحالي، سواء كانت فكرية أو اجتماعية، كاشفاً أنه يلعب دور الأب، الذي يملك شركة كبيرة، ويحاول قدر المستطاع التعامل مع أبنائه ويقترب من تفكيرهم الذي يواكب الحياة العصرية التي نعيشها.

عود حي
العمل الثالث والأخير الذي يشارك في بطولته النبهان هو «عود حي» الذي اعتبره من أبرز الأعمال التي يشارك فيها هذا العام، لأكثر من سبب، الأول أنه من مأخوذ عن رواية الكاتبة الإماراتية مريم العفاد المنصوري التي تحمل الاسم نفسه «عود حي»، وثانياً أنه صور كاملاً في العاصمة الإماراتية أبوظبي، حيث وفرت الجهات المعنية بالفن لفريق العمل جميع التسهيلات التصويرية المطلوبة لكي يتم تنفيذ العمل بالشكل المطلوب، وقال: أوجه شكري إلى لجنة أبوظبي للأفلام و«TwoFour 54»، الذين تعاونوا معنا من أجل إتاحة الفرصة لنا كممثلين في مواصلة إبداعاتنا وتسهيل عملية التصوير، لكي يستمتع المشاهد بما سنقدمه من عمل جديد ومختلف، رغم صعوبات التصوير والتنقل بسبب أزمة «كورونا»، خصوصاً أنه في ظل هذه الجائحة أصبحت عملية التصوير صعبة جداً، لاسيما مع الالتزام التام بالإجراءات الاحترازية والوقائية والتقيد بالإرشادات المطلوبة والتباعد الجسدي، حفاظاً على سلامة كل العاملين.
والسبب الأخير أنه يجمع نخبة من نجوم الدراما الإماراتية والكويتية والبحرينية، منهم منصور الفيلي وشيلاء سبت ويوسف الكعبي وأحمد إيراج الذين استمتع بالتعامل معهم، إلى جانب المخرج المميز سامي العلمي، الذي اهتم بأدق التفاصيل.

  • جاسم النبهان في «الوصية الغائبة»
    جاسم النبهان في «الوصية الغائبة»

صراع الميراث
لفت النبهان إلى أن العمل ترتكز قصته حول صراع الميراث، من خلال عائلة رجل الأعمال والمليونير «ناصر الناصر»، الذي يلعب دوره، لديه ثلاثة أبناء وابنتان، إحداهما تدعى «حصة» التي تلعب دورها شيلاء سبت والتي تتمحور حولها أحداث العمل، من خلال صراع حول الحب والميراث، حيث تجسد شخصيات أخرى دوراً مهماً في المسلسل وهم أقارب «ناصر الناصر» من أشقاء وهم سالم وخميس وسلطان وأبناؤهم وزوجاتهم، فمنهم الطامعون بأمواله، والذين يحاولون جاهدين تزويج أولادهم من أولاد ناصر، الذي يعيش قلقاً وهو يراقب أبناءه الذين من المفترض أن يرثوا ميراثه، خاصة في شركته التي بناها بجهده طوال سنوات عمره.
وتابع: محاكاة الواقع من أصعب الأعمال التي من الممكن أن يقدمها الفنان، و«عود حي» هو بالفعل محاكاة للواقع، حيث يستعرض العديد من القضايا الاجتماعية التي تهم المجتمعات الخليجية والعربية بشكل عام، والتي يجسد قصتها نخبة من النجوم الشباب والمخضرمين الذين يجتمعون في هذا العمل، ويعملون بروح الأسرة الواحدة، لكي يخرج العمل بالشكل المطلوب، موضحاً أن أكثر ما يميز «عود حي» أن رسالته تتمحور في اسم العمل نفسه الذي هو امتداد لشجرة الخير، حيث ستؤكد أحداثه أن الطيب موجود ولا يمكن أن يمحى من المجتمعات الخليجية والعربية مهما كانت الظروف والمغريات.

علاقة وطيدة
أشاد الممثل القدير جاسم النبهان بالتطور الذي وصلت إليه الدراما الإماراتية، إذ تجمعه بنجوم الدراما والفن الإماراتي علاقة وطيدة منذ سنوات طويلة، واشترك معهم في بطولة العديد من الأعمال المتميزة التي استعرضت قصصاً اجتماعية وحقباً زمنية مختلفة، وتناولت قضايا مهمة مثل مسلسل «خيانة وطن» الذي عرض على شاشة تلفزيون أبوظبي، محققاً ردود أفعال إيجابية، لافتاً إلى أنه يعتز بتعاونه الدائم مع تلفزيون أبوظبي، حيث يعتبر من أوائل الفنانين الذي عرض له عمل عبر شاشته من خلال مسلسل «قصة موال» عام 1974.